اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




تقنية دفع تعود إلى عدة قرون تعود من جديد... في الفضاء

2019-03-06 12:09:06

06 مارس 2019
عندما كانت فكرة تعدين الكويكبات في بداية ازدهارها، كانت الكثير من الشركات تتحدث عن استخدام الوقود الذي يعتمد على الماء لمركباتها الفضائية. وقد كانت الفكرة تعتمد على وفرة الجليد على الكويكبات لدرجة تسمح بتحليله إلى أوكسجين وهيدروجين لصنع وقود أكثر فعالية، وهي وسيلة رخيصة لإطالة أمد البعثة. ولكن، ومع معاناة أهم شركات تعدين الكويكبات للحصول على التمويل، والاستحواذ عليها في نهاية المطاف، تضاءل الاهتمام بالمركبات الفضائية العاملة بالماء مع اضمحلال هذه الشركات. ولكن الآن، ظهر مشروع جديد قد يفتح الباب أمام ولادة العصر البخاري في الفضاء مرة أخرى. في يناير الماضي، أعلن فريق بقيادة جامعة سنترال فلوريدا عن مركبة فضائية تعتمد على الماء لاستكشاف الكويكبات بدلاً من تعدينها. فبدلاً من إنهاء البعثة عندما ينتهي الوقود الدافع من المركبة، ستقوم مركبة واين (اختصاراً لعبارة: العالم ليس كافياً) بسحب وقود دافع مائي مباشرة من هذه الأجسام السماوية التي تزورها. وتعتمد مقاربة فريق واين على أسلوب يختلف عن الفكرة الأولية، حيث سيتم استخدام الماء مباشرة بدلاً من تفكيكه إلى عناصره. من الناحية النظرية، فإن هذه الطريقة أقل تكلفة وأقل احتمالاً للفشل، حيث يقول فيل ميتزجر الذي يقود المشروع في جامعة سنترال فلوريدا: "نريد استخدام الموارد المتوافرة. ولهذا يجب أن نحصل على التكنولوجيات الملائمة، والتي ليس من الضروري أن تكون في قمة التطور". https://youtu.be/-BhnL1GqhxM وإعادة تجميده في خزانها، وهو ما يتطلب حوالي ثلث حجم الخزان. وعندما تصبح جاهزة للانطلاق، تقوم بتسخين الماء المتجمد باستخدام الطاقة الشمسية أو النووية على مدى حوالي عشرة أيام، بحيث يتزايد الضغط في الداخل. وبعد ذلك، يتم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.