اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 11:45:58

16 مارس 2020
Article image

خلال خضوعها للحجر الصحي في شقتها في مدينة ووهان الصينية لأيام متتالية، أيقنت المرأة التي تطلق على نفسها اسم "الأخت ما" مخاطر دمج التطبيقات، فقد وجدت نفسها فجأة محظورة عن دخول حسابها على "وي تشات" (WeChat)، وهو تطبيق للتواصل الاجتماعي يستخدمه أكثر من مليار شخص في الصين. ومن دون هذا التطبيق، انقطعت المرأة عن التواصل مع الأصدقاء والعائلة، ولم تتمكن من طلب المستلزمات الأساسية، أو التواصل مع مدرسة أطفالها. وكتبت على موقع "ويبو" (Weibo)، الصيني المشابه لموقع "تويتر"، رسالة قد حذفت الآن ولكن تمت أرشفتها، قائلة فيها: "حياتي على وشك الانهيار". أفاد آخرون وجدوا أنفسهم في موقف مشابه أنهم فقدوا جميع ملفاتهم الرقمية، وجهات الاتصال المهنية، والوصول إلى أموالهم الرقمية، واشتراكات وسائل الإعلام المدفوعة. وهذا ما جرى معرفته وتوثيقه: تستخدم شركة "تينسنت" (Tencent)، المالكة لتطبيق "وي تشات"، كلمات مفتاحية، وتكشف عن أي استخدام لها، مثل "فيروس كورونا المستجد" بالتزامن مع "مراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها" (U.S. Centers for Disease Control and Prevention) أو "انتشار الوباء" بالإضافة إلى شي جينبينغ رئيس جمهورية الصين، ذلك لكبت النقاشات غير المرغوب فيها حول "فيروس كورونا المستجد" على تطبيق "وي تشات"، التي قد تترافق مع آثار سلبية على الصحة والسلامة. الرقابة على حسابات مستخدمي تطبيق الـ "وي تشات" لكن الرقابة تمتد إلى ما هو أبعد من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.