$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6951 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(43632)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.236.223.106"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#7070 (43) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(206) "/%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1-%D8%AD%D8%B8%D8%B1-%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%AA-%D8%AC%D9%8A-%D8%A8%D9%8A-%D8%AA%D9%8A/?utm_medium=email&utm_source=ActiveCampaign&utm_campaign=newsletter_algorithm_daily_15_5_23"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(19) "technologyreview.ae"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85f53e478cc972e9-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.236.223.106"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(79) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at technologyreview.ae Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(19) "technologyreview.ae" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.18.0.23" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "3.236.223.106" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "36294" ["REDIRECT_URL"]=> string(43) "/مخاطر-حظر-تشات-جي-بي-تي/" ["REDIRECT_QUERY_STRING"]=> string(90) "utm_medium=email&utm_source=ActiveCampaign&utm_campaign=newsletter_algorithm_daily_15_5_23" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> string(90) "utm_medium=email&utm_source=ActiveCampaign&utm_campaign=newsletter_algorithm_daily_15_5_23" ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709590718.885447) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709590718) ["argv"]=> array(1) { [0]=> string(90) "utm_medium=email&utm_source=ActiveCampaign&utm_campaign=newsletter_algorithm_daily_15_5_23" } ["argc"]=> int(1) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#7078 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#7079 (2) { ["content_id"]=> int(43632) ["client_id"]=> string(36) "1d1883f4-87d0-4156-8903-e6ceb0cb4224" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

هل سيكون حظر تشات جي بي تي أخطر من عدم استخدامه؟

5 دقائق
هل سيكون حظر تشات جي بي تي أخطر من عدم استخدامه؟
حقوق الصورة: STEPHANIE ARNETT/MITTR | ENVATO
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تسبب إصدار نموذج تشات جي بي تي (ChatGPT) باضطراب كبير في نظام التعليم العالي. سارعت إدارات الجامعات إلى إصدار مبادئ توجيهية حول إمكانية استخدام هذا النموذج في الصفوف الدراسية. ولجأ الأساتذة الجامعيون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة مجموعة متنوعة من السياسات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي. وأجرى الطلاب بحذر التجارب التي استخدموا فيها هذا النموذج في حياتهم الأكاديمية، سواءً اعترفوا بذلك أم لا. 

لكن يبدو أن فكرة الاستجابة بحذر لظهور بوت الدردشة هذا الذي يتمتع بقدرات كبيرة انتشرت بالكاد في نظام التعليم الذي يغطي المراحل من رياض الأطفال حتى المرحلة الثانوية. واجه طلاب المرحلة الثانوية عبر الولايات المتحدة استجابة تتمثل في حجب العديد من مواقع الذكاء الاصطناعي بدلاً من الحصول على توقعات محددة بوضوح وتتسم بالشفافية حول استخدام هذه المواقع. 

وهذا أمر مؤسف. إذا ناقش المعلمون بنشاط إمكانات هذه التكنولوجيا وقيودها مع الطلاب، وعملوا معهم بهدف تحديد معايير أكاديمية جديدة، يمكن أن يسهم نموذج تشات جي بي تي، والذكاء الاصطناعي التوليدي عموماً، في تعزيز الديمقراطية في نظام التعليم الذي يغطي المراحل من رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية وتجديده على نطاق غير مسبوق. 

كيف سيساعد الذكاء الاصطناعي التوليدي في تقدم العملية التعليمية؟

أعلم أن هذا هو ادعاء جريء. ولكن بعد عدة أشهر من اختبار أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي، فأنا أشعر بالتفاؤل. وأول مجال أريد التحدث عنه هو طلبات الدخول في الجامعات.  

لا يوجد الكثير من المهام الأكثر استنزافاً للعقل من تقديم الطلبات للدخول إلى الجامعات حالياً. ولاحظت عندما كنت أعاني في أثناء تحضير المقالات التكميلية أن فكرة استخدام تشات جي بي تي كمحرر في الوقت الفعلي كانت مغرية، ويعود ذلك جزئياً إلى أنه قد يعزز إنتاجيتي، على الرغم من أن السبب الأهم هو أن هذا النموذج كان مصدر إلهاء عندها. 

اقرأ أيضاً: تحقيق يكشف أهم المواقع التي يستقي منها «تشات جي بي تي» أجوبته

طلبت من تشات جي بي تي مراجعة استخدامي المفرط للفواصل المنقوطة بحذر، وتصنيف ما كتبته على مقياس من 0 إلى 10 (كانت النتائج غير منتظمة ومثيرة للجنون)، وأداء دور مستشار القبول. كانت الإرشادات التي قدمها تشات جي بي تي غير متوافقة بشكل أساسي مع المعايير الإبداعية التي يجب الالتزام بها عند كتابة المقالات الجامعية، وقد تجاهلت هذه النصائح في أغلب الحالات.

ولكن ساعدتني مناقشة كتاباتي “بصوت عالٍ”، على الرغم من أني فعلت ذلك مع آلة، على تحديد الأفكار التي يجب أن أتحدّث عنها. ساعدني استخدام نموذج تشات جي بي تي للتعبير لغوياً عن الخيارات المختلفة، من مقياس الكلمات إلى ترتيب المقاطع، على توجيه تفكيري للمسار الصحيح. لاحظت نتائج مشابهة في جميع المجالات التي استخدمت تشات جي بي تي فيها، بدءاً من توليد شرح يلائم مستوى الصف الخامس لقواعد الماضي التام في اللغة الفرنسية إلى شرح أسماء عضلات البشر اللاتينية المعقدة.

اقرأ أيضاً: 6 أدوات قائمة على تشات جي بي تي توفّر عليك ساعات من العمل

يقودني كل ذلك إلى استنتاج بسيط ولكنه عميق، يمكن أن يحصل أي شخص لديه اتصال بالإنترنت حالياً على مدرّس خصوصي من دون الاضطرار إلى دفع تكاليف الدروس الخصوصية. لا شك في أن هذا المدرس مخادع وموهوم قليلاً، ولكنه مدرّس خصوصي مع ذلك. من الصعب المبالغة في تقدير أثر هذه الحقيقة، كما أن هذا التأثير سيكون بليغاً في الصفوف الدراسية في المدارس العامة الكبيرة حيث يعاني الطلاب لتلقي الاهتمام الفردي، كما هو الحال في المجتمعات المحرومة التي تفتقر إلى البنى التحتية التعليمية الملائمة. 

بيّن عالم النفس بنجامين بلوم (Benjamin Bloom) في أوائل ثمانينيات القرن العشرين أن التدريس الفردي حتى التمكّن أتاح لجميع الطلاب تقريباً تجاوز المستوى المتوسط للصفوف بمقدار انحرافين معياريين (وصل نحو 90% من الطلاب إلى المستوى الذي يصل إليه أفضل 20% منهم عادة).  

خطوة مهمة في تطوير التكنولوجيا القادرة على محاكاة التفاعل البشري

لا شك في أن تشات جي بي تي لا يستطيع التفاعل كالبشر، لكن على أشد منتقديه أن يعترفوا أنه يمثّل خطوة في الاتجاه الصحيح لتطوير التكنولوجيا القادرة على محاكاة التفاعل البشري. قد يستخدم 1% فقط من الطلاب هذا النموذج بهذه الطريقة، وربما تبلغ فاعليته نسبة 50% فقط من فاعلية المدرسين البشر، ولكن حتى في هذه الحالة، فإن إمكاناته لتعزيز الديمقراطية في مجال الوصول إلى التعليم هائلة.

يمكنني حتى إن أدعي أنه لو طُوّر نموذج تشات جي بي تي خلال جائحة كوفيد، فمن المحتمل أن عدد الطلاب الذين واجهوا الصعوبات في الإنجاز الدراسي سيكون أقل. 

بالطبع، يمكن أن يحتج أولئك الذين ينتقدون نموذج تشات جي بي تي من منطلق أنه يمثّل نهاية التفكير النقدي قائلين إن هذا البوت سيتسبب بتعزيز عادات الكسل في الأوساط الأكاديمية التي ربما اتبعها الطلاب خلال الجائحة. لدي ما يكفي من الخبرة في النصائح والحيل التي يستخدمها طلاب المرحلة الثانوية بانتظام لدرجة أني أعرف أن هذا مصدر قلق مشروع، وهو مصدر قلق ينبغي ألّا أتجاهله من خلال اعتبار أن تشات جي بي تي هو الإصدار الأحدث في سلسلة طويلة من الثورات التكنولوجية في الصفوف الدراسية، مثل الآلات الحاسبة والإنترنت.

مع ذلك، يتمتع نموذج تشات جي بي تي بالقدر نفسه من الإمكانات في الصفوف الدراسية التي يتمتع بها في مجال تحسين النتائج التعليمية الفردية. يمكن لمدرسي اللغة الإنجليزية استخدام هذا النموذج لإعادة صياغة دلائل الإجابة عن أسئلة اختبارات التعيين المتقدم التي تشتهر بأنها مربكة، وذلك لمساعدة الطلاب على الاستعداد لهذه الاختبارات بفاعلية أكبر. (اختبارات التعيين المتقدم هي امتحانات بمستوى جامعي يخضع لها طلاب المرحلة الثانوية الأميركيون سنوياً).

كما يمكنهم تزويد الطلاب بمقالات مناقضة للمقالات التي قدّموها، ومطالبتهم بانتقاد الحجج المتناقضة بالتفصيل في مسودة مستقبلية. لا يمكن لأي معلّم أن يقضي الوقت اللازم أو يخصص الطاقة اللازمة لشرح عشرات الصفحات من الأسئلة المتعلقة بالفهم في أثناء القراءة أو كتابة مئات المقالات المكون كل منها من 5 صفحات، لكن بوتات المحادثة تستطيع إتمام هذه المهام. 

اقرأ أيضاً: تشات جي بي تي يرسب في الفيزياء ولا يفهم الأسئلة المعقدة

حظر نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي ينذر بخطر أكبر من استخدامها

يمكن للمدرسين أيضاً الاستفادة من ميول تشات جي بي تي لتزوير المعلومات ونسبها إلى مصادر خاطئة وحتى الكذب في تثقيف الطلاب عن الحقائق المزيفة. تخيل أن يُستخدم هذا النموذج لتأليف مقالات تحتوي على مغالطات منطقية خفية أو اقتراح تفسيرات علمية صحيحة نوعاً ما ولكن ليس تماماً. يعتبر تعلّم التمييز بين هذه الأخطاء المقنعة والإجابات الصحيحة ذروة التفكير النقدي، وسيحضّر هذا النوع الجديد من المهام الأكاديمية الطلاب للعيش في العالم الذي تسوده مختلف الممارسات من الرقابة المبنية على الصوابية السياسية إلى استخدام تكنولوجيا التزييف العميق

المصدر: روهان ميهتا
من المؤكد أن هناك سيناريوهات مستقبلية أقل تفاؤلاً. لكن الطريقة الوحيدة لتجنب هذه السيناريوهات، أي الطريقة الوحيدة التي تصبح وفقها هذه التكنولوجيا، والإصدارات السابقة منها التي تسببت بالقدر نفسه من الاضطراب، مطبّعة ومنظّمة قانونياً هي خوض المزيد من النقاشات وتوفير المزيد من التوجيهات وفهم هذه التكنولوجيا بشكلٍ أفضل. لدينا ما يكفي من الوقت للحاق بالركب.

لن يتفوق تشات جي بي تي في فصول التعيين المتقدم الخاصة باللغة الإنجليزية في أي وقت قريب، وسنشهد بالفعل زيادة كبيرة في عدد شركات التعليم التي تسهم في تقليل الجهد الذي يجب أن يبذله الطلاب والمدرسون والخبرة التي يجب أن يمتلكوها للتعامل مع تشات جي بي تي بعد إصدار تحديث جي بي تي- 4 الأخير

سأستعرض الآن خطتي الموجّهة للأشخاص في مواقع السلطة. بغض النظر عن السياسات التي تُطبّق في المدارس، يجب على الأشخاص في مواقع السلطة إلغاء الحظر على تشات جي بي تي. 

يمكننا البدء في المضي قدماً من خلال الوثوق بالطلاب لتجربة نموذج تشات جي بي تي، وإرشادهم حول الظروف التي يمكن استخدام هذا النموذج فيها وكيف يمكن استخدامه. لن يضطر الأشخاص في مواقع السلطة لإعادة هيكلة المنهج بكامله توافقاً مع نموذج تشات جي بي تي، ولكن سيؤدي حظره إلى استخدامه سراً. سيؤدي ذلك بدوره إلى اللبس وتفسير النتائج التي يولّدها هذا النموذج بشكلٍ خاطئ في أحسن الأحوال، كما سيؤدي إلى سوء الاستخدام في أسوأ الحالات. 

اقرأ أيضاً: مؤسس خان أكاديمي: الذكاء الاصطناعي سيوفّر لكل طالب مُعلماً افتراضياً خاصاً

يمثّل نموذج تشات جي بي تي البداية. عدد أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية أكبر بكثير من أن نحاول حظرها، وسيؤدي ذلك إلى ترويج أفكار خاطئة. ما نحتاج إليه هو حوار مباشر بين الطلاب والمدرسين والإداريين. أنا محظوظ بما يكفي لأني أدرس في مدرسة اتخذت إدارتها الخطوات الأولى في هذا الاتجاه، وآمل أن تحذو المزيد من المدارس حذوه مدرستي.

  1. على الأقل في حالتي، حُظر موقع أوبن أيه آي (openai.com) بالكامل، وليس فقط موقع تشات جي بي تي (chat.openai.com) وهذا مزعج للغاية إذا كنت أريد استخدام تقنية تخصيص النموذج على الموقع.
  2. المهمة الأكثر إثارة للإعجاب التي أجريتها بمساعدة تشات جي بي تي هي مراجعة أحد مقالاتي. ناقشت في هذا المقال شخصيتين سياسيتين عالميتين، لكنني أخفيت هويتهما من خلال التجسيد. اخترع تشات جي بي تي اسمين بنفسه “لتحسين جودة المقالة للحد الأقصى” و”زيادة الوضوح”. واذهلتني حقيقة أنه يمتلك قدرات ناشئة مثل هذه.

Content is protected !!