اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: مارسين جوزوياك عبر أنسبلاش



دُقَّ ناقوسَ الخطر من جديد حول المخاطر التي قد يؤديها استمرار انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدلاته الحالية على مستقبل الاستقرار البيئي للكوكب.

2022-02-13 23:38:31

02 أغسطس 2020
بالرّغم من أن مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد هو أكبر المخاطر في الوقت الرّاهن وحتى للمستقبل قصير الأمد، إلا أن معضلة مشاكل تغير المناخ وآثار الاحتباس الحراري لا تزال التحدي الأبرز الذي يواجه البشرية جمعاء، وذلك على المدى الزمني الطويل، وما الأخبار الجديدة من الدراسة التي أُجريت في جامعة ساوثهامبتون البريطانية إلا تأكيدٌ جديد على ذلك وتحذير حول المخاطر التي قد تحل بنا قريباً، وفي الواقع، أقرب بكثير مما نتخيل. كشفت الدراسة التي تم نشرها في دورية ساينتيفيك ريبورتس (Scientific Reports) عن نتائج سيئة على صعيد مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو؛ إذ تُشير الدراسة إلى أنه باستمرار انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على وتيرتها الحالية فإن هذا سيؤدي إلى أن كمية غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو سنة 2025 ستكون الأعلى خلال آخر 3.3 مليون سنة من حياة كوكب الأرض. من أجل التوصل لهذه النتائج قام الباحثون بدراسة التركيب الكيميائي لأحافير دقيقة تم جمعها من الرواسب المحيطية في بحر الكاريبي، وبالتحديد قام الباحثون بدراسة تركيب نظائر مركب البورون الذي يتواجد في أغلفة أحد أنماط العوالق الحيوانية البحرية، التي تتراكم بكمياتٍ كبيرة في قاع البحار والمحيطات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.