اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


محاولة لزرع أعضاء للقرود تمهيداً لزرعها داخل البشر

الأمر ليس إلا تجارب للمساعدة في حل مشكلة النقص الحاد في الأعضاء البشرية المتوافرة لعمليات الزرع.

2019-06-23 14:00:21

2021-07-14 16:52:35

23 يونيو 2019
Article image
مصدر الصورة: نان لي
في عام 2017، توقّع عالِم الوراثة بجامعة هارفارد جورج تشيرش أن أعضاء الخنازير المعدّلة جينياً سيتم زرعها عند البشر في غضون عامين، بل ربما خلال عام واحد فقط. والآن يعترف تشيرش بقوله: "لقد كنت مخطئاً". حيث إن شركة إي جينيسيس eGenesis الناشئة التي قام بتأسيسها قد تصدّرت عناوين الأخبار مؤخراً، وذلك بشأن خططها الطموحة لاستخدام تقنية تعديل الجينات كريسبر لتعديل الخنازير بحيث يمكن زرع أعضائها عند البشر بشكل آمن ودون أن يتم رفضها. ويمكن لذلك أن يحلّ مشكلة النقص الحاد في الأعضاء البشرية المتوافرة لعمليات الزرع. ولكن لم يتم إجراء أي تجارب على البشر حتى الآن. وبدلاً من ذلك، تقوم الشركة حالياً بإجراء تجارب على أعضاء هذا الحيوان المزروعة عند القرود في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن، ويقود هذه التجارب جيمس ماركمان، رئيس قسم جراحة زرع الأعضاء في المستشفى. ويقول ماركمان الذي يعمل مستشاراً في الشركة أيضاً: "إن ما نقوم به يعد خطوة ضرورية؛ حيث سيكون من الصعب جداً علينا زرع أي عضو معدّل عند الإنسان قبل أن يتم إجراء تجارب على حيوان كبير". ولم يذكر ماركمان ولا شركة إي جينيسيس أي تفاصيل حول الأعضاء التي تتم دراستها أو أنواع القرود المشاركة في التجارب، ويقولان إنها تنطوي على أعضاء الخنازير الأفضل تعديلاً على الإطلاق من أي أعضاء أخرى أنتجها الجرّاحون. ويحلم الأطباء منذ عقود باستخدام هذا الحيوان لحلّ مشكلة نقص الأعضاء عن طريق زرع الكلى الخاصة به وقلبه وحتى رئتيه عند المرضى البشر لاستبدال الأعضاء التي توقفت عن العمل؛ والسبب هو أن هناك أكثر من 100 ألف شخص أميركي حالياً ينتظرون على قوائم زرع الأعضاء. وفي السنوات القليلة الماضية، قطع العلماء بعض

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.