اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




من الفن إلى مكافحة التزييف.. كيف تُشكل تكنولوجيا الهولوجرام مستقبل المؤثرات البصرية المُنتظر؟

2022-06-08 16:05:12

03 مارس 2020
هل ترغب في رؤية شخص فقدته منذ سنوات؟ أو ربما تحلم بالعودة إلى الماضي لحضور حفلة لمطربك المفضل؟ للوهلة الأولى يبدو الأمر مستحيلاً، لكن التطورات المتسارعة في تقنية التصوير المُجسم، والمعروفة باسم "الهولوجرام"، فتحت الباب بالفعل لتحقيق هذه الأحلام. فبفضل تكنولوجيا الهولوجرام الثورية في عالم المؤثرات البصرية، تعود سيدة الغناء العربي أم كلثوم إلى دار الأوبرا المصرية لتحيي حفلاً افتراضياً في السادس من مارس المقبل، وذلك بعدما أحيت حفلات سابقة على خشبة المسرح في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة العام الماضي. وفي هذا المقال نأخذكم في جولة للتعرف على معنى "الهولوجرام" وكيف تعمل هذه التكنولوجيا وكيف تطورت خلال القرن الماضي، والآفاق المحتملة التي تبشر بها في المستقبل. ما هي تكنولوجيا الهولوجرام؟ ببساطة، هي تقنية تسمح بإنشاء صور ثلاثية الأبعاد، أي أن لها طول وعرض وارتفاع، باستخدام أشعة الليزر، بحيث تطفو الصور في الهواء كما لو أنها أجساماً حقيقية. يشبه الأمر إلى حد ما مشاهدة فيلم ثلاثي الأبعاد ولكن دون الحاجة إلى نظارات خاصة. لشرح الأمر بطريقة أبسط، يمكن مقارنة صورة فوتوغرافية عادية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


PEROVSKITE

البيروفسكايت

هي مركبات طبيعية أو مصنّعة في المختبر ذات بنية بلورية مماثلة لبنية أوكسيد التيتانيوم والكالسيوم الذي يعتبر أول البيروفسكايت المكتشفة.