اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: DAVID MCNEW/GETTY IMAGES



خلُصت دراسة جديدة عن الأهداف المناخية التي سطرتها ولاية كاليفورنيا إلى أنها ممكنة التحقق، لكنها ستتطلب ضخ قدر عظيم من الاستثمارات وتبني ابتكارات ثورية جديدة.

2019-05-08 14:01:40

08 مايو 2019
يرى مركز أبحاث متخصص في الطاقة يديره إرني مونيز أن ولاية كاليفورنيا قادرة على تحقيق أهدافها الطموحة المتعلقة بالحدِّ من الانبعاثات الكربونية، لكنها في حاجة إلى ضخ استثمارات ضخمة، وتبني ابتكارات ثورية حقيقية، واستخدام كميات كبيرة من الغاز الطبيعي. ووفق تقديرات التقرير، فإن خطط ولاية كاليفورنيا للوصول إلى توليد طاقة كهربائية لا تنجم عنها أي انبعاثات كربونية بحلول منتصف القرن الحالي، تتطلب تطويرَ ابتكارات ثورية وإحداث تحول في كل قطاع من القطاعات الاقتصادية بالولاية. ما سبق ذكره يمثل النتيجة الرئيسية التي ضمها تقرير صدر حديثاً عن "مبادرة الآفاق المستقبلية للطاقة" (EFI)، قيَّمت فيه المبادرة التقنيات التي تحتاج الولاية إلى تطويرها لتحقيق سياساتها المناخية الطموحة. وتشترط قوانين ولاية كاليفورنيا حالياً خفض انبعاثات الغازات الدفيئة من مجمل اقتصاد الولاية حتى 40% تحت مستويات العام 1990، بحلول العام 2030، وإنشاء نظام توليد طاقة كهربائية خالٍ من الكربون بحلول العام 2045. بالإضافة إلى ذلك، تخضع الولاية بموجب أمر تنفيذي وقَّعه الحاكم السابق جيري براون العام الماضي، لإلزام ينص على ضرورة خفض إجمالي الانبعاثات الكربونية بنسبة 80% بحلول العام 2050. وقد خَلُص التقرير المُعدُّ من قبل "مبادرة الآفاق المستقبلية للطاقة" -التي تعتبر مركز أبحاث أسسه وزير الطاقة الأمريكي السابق إرنست مونيز- إلى أن من الممكن للولاية بالفعل تحقيق كافة هذه المستهدفات. لكن في ذات الوقت يُبرز التقرير بوضوح مدى ضخامة التحدي الذي يقع على كاهل كاليفورنيا وغيرها من الولايات والبلدان، في خضم سعيها للتخلص من الكربون تماماً. وحريٌّ بالذكر أن ولاية واشنطن سنّت قانوناً هذا الأسبوع تشترط فيه على

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو