اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




ما الطريقة المثلى التي ينبغي لطفلك أن يتعامل بها مع الشاشات حتى لا يصاب بالاكتئاب؟

تم إثبات ارتباط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة التلفاز بالاكتئاب في سن المراهقة وما قبل المراهقة، لكن ليس كلها.

2019-07-21 18:26:27

2021-07-13 17:13:56

21 يوليو 2019
الطريقة أجرى الباحثون دراسة على 3,826 مراهقاً ممَّن التحقوا بالصف السابع، وكانوا منقسمين بالتساوي تقريباً بين الأولاد والبنات، وذلك على مدار 4 سنوات في منطقة مونتريال الكبرى بكندا. وهذه الدراسة -التي أشرفت عليها باتريشيا كونرود من جامعة مونتريال وتم نشرها في مجلة جاما JAMA- قد بحثت في كيفية ارتباط الإبلاغ الذاتي عن السلوك الاكتئابي مع استخدام 4 أنواع من الشاشات: الكمبيوتر ووسائل التواصل الاجتماعي والتلفاز وألعاب الفيديو. أليس هذا الخبر قديماً؟ نعم، ولكن ما يثير الدهشة في هذه الدراسة هو أنها تصنف ألعاب الفيديو على أنها أحد أشكال مشاهدة الشاشات المحايدة في آثارها على اكتئاب المراهقين؛ وقد يكون ذلك لأن ألعاب الفيديو لا تصوّر المراهقين أو الأشخاص غالباً، كما تقول كونرود. ومن ناحية أخرى، قد تترافق وسائل التواصل الاجتماعي والتلفاز مع انخفاض في تقدير الذات بسبب ما تُطلق عليه كونرود "صور الحياة المثالية"، التي تقود الأطفال إلى مقارنة أنفسهم بالصور البرّاقة والمعدّلة وغير الواقعية التي تعرضها هذه الوسائل. مفاجأة أخرى لم تجد كونرود وفريقها أي دليل على أن مشاهدة الشاشات تؤثر على النشاط البدني الأسبوعي؛ إذ تقول: "يشير لنا ذلك بأن العلاقة بين التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب تتحقق من خلال المحتوى والأفكار، بدلاً من النشاط البدني". هل هناك أي شكل إيجابي من أشكال مشاهدة الشاشات؟ لا، وفقاً لكونرود. ما الخطوة التالية؟ هناك الكثير مما يلزم إجراؤه، فهذا المجال من الأبحاث لا يزال في مهده. تقول كونرود إنه لا بدّ

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.