اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


إنها المرة الأولى التي نتمكن فيها من دراسة جسم بينجمي خلال مروره عبر نظامنا الشمسي، لكنه يتجاوزنا مسرعاً نافثاً الغاز وراءه.

2019-10-02 16:58:21

02 أكتوبر 2019
Article image
مصدر الصورة: وكالة الفضاء الأوروبية
يتجوَّل المذنب 21/بوريسوف -وهو الزائر البينجمي الثاني إلى نظامنا الشمسي- في الفضاء بطريقة لا تتبع محوراً ثابتاً، حاملاً معه جزيئات غازية. ورغم أنَّ هذا الأمر ليس مُفاجئاً، إلا أنها المرة الأولى التي نتمكن فيها من دراسة جسم بينجمي خلال مروره عبر نظامنا الشمسي بهذه الطريقة. ما الذي يعنيه ذلك؟ منذ اكتشافه قبل بضعة أسابيع، مالَ العلماء بشدَّة إلى الاعتقاد أن 21/ بوريسوف هو مذنبٌ فعلاً؛ حيث إن هذا الجسم -الذي عُرف سابقاً باسمين، هما: gb00234 وC/2019 Q4 (بوريسوف)- يملك خواصَّ المذنبات، فهو يجرُّ وراءَه ذيلاً يُقارب طولُه 10 كيلومترات، كما أكَّد الرصد اللاحق له وجودَ مادة غازية و ذؤابة مغشاة مُذنبيّة أيضاً. إذن، لم تكنْ مفاجأة كبيرة أن 21/بوريسوف جسمٌ غازي. وقد كشف فلكيون يستخدمون مرصد ويليام هيرشل في جزر الكناري في إسبانيا عن وجود جزيئات سيانيد الهيدروجين فيه، وهي مادة سامة للإنسان، لكنها مركب شائع جداً في المذنبات. حيث ينطلق هذا الغاز من المذنب بمعدل 100 جرام في الثانية، وهذا أيضاً أمر شائع الوجود في المذنبات على

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.