اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | توينتي٢٠



يقول الباحثون إنه من الممكن أن يتعرض الناس للإصابة بفيروسات كورونا الخفيفة المسببة للزكام مرتين في نفس العام.

2020-04-29 12:01:11

29 أبريل 2020
بدءاً من خريف عام 2016 وحتى عام 2018، قام باحثون في جامعة كولومبيا في مانهاتن بجمع مسحات أنفية من 191 شخصاً من الأطفال والمعلّمين وعمال الطوارئ، مع سؤالهم تدوينَ الأوقات التي يقومون فيها بالعطاس أو الإحساس بألم في الحلق. وكانت الفكرة هي إعداد خريطة لفيروسات الجهاز التنفسي الشائعة وأعراضها ومدة استمرار المناعة ضدها عند الأشخاص الذين تعافوا من كل منها. تضمن البحث أربعة من فيروسات كورونا يطلق عليها HKU1 وNL63 وOC42 وC229E، التي تنتشر على نطاق واسع كل عام، ولكنها لا تحظى باهتمام كبير لكونها لا تسبب سوى الزكام. ولكن بعد أن تسبّب فيروس كورونا الجديد (سارس-كوف-2) -الذي ينتمي إلى نفس الفئة الواسعة- في إحداث إغلاق كامل على مستوى العالم، فإن المعلومات حول تلك الفيروسات الخفيفة قد تقدم بعض الدلائل على كيفية انتهاء الوباء. ويعدّ ما يصفه باحثو جامعة كولومبيا الآن في التقرير الأولي أمراً يدعو للقلق؛ إذ وجدوا أن العديد من الأشخاص تعرضوا للإصابة مرة أخرى بنفس الفيروس حتى في العام نفسه، بل وأكثر من مرة أحياناً. فعلى مدى عام ونصف، كانت نتيجة الاختبار إيجابية مرتين أو ثلاث مرات للفيروس نفسه عند 12 متطوعاً، وكانت الفترة الفاصلة بين النتيجتين الإيجابيتين أربعة أسابيع فقط في إحدى الحالات. يعدّ هذا اختلافاً صارخاً عن النمط الذي تسلكه بعض أنواع العدوى مثل الحصبة أو جدري الماء؛

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.