اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
المصدر: صور جيتي



يتم حالياً إجراء محاولة أخرى لتطوير اختبار يُجرى في عيادة الطبيب للكشف عن السرطان عند الذين لا تظهر لديهم أية أعراض.

2019-06-12 10:31:49

12 يونيو 2019
فاز بيرت فوجلستين، الباحث في مجال السرطان، بالكثير من الجوائز عن أبحاثه حول الطفرات الجينية المُسبِّبة للسرطان، إلا أنه دائماً ما كان يرغب في التوصّل إلى وسيلة للكشف عن تلك الطفرات في وقت مبكر، عندما يكون من الممكن علاج السرطان بسهولة أكبر. والآن، تقوم مجموعة من المستثمرين بتخصيص مبلغ 110 مليون دولار لمحاولة تحقيق حلم فوجلستين وإنشاء شركة تسمّى ثرايف إيرلير ديتكشن Thrive Earlier Detection، وهي تعدّ الأحدث في السباق المكلف لتطوير الاختبارات الأولى التي يمكنها الكشف عن مجموعة من السرطانات من خلال السحب البسيط للدم. كما جمعت شركة جريل Grail المنافِسة أكثر من مليار دولار لتطوير اختبار عام للكشف عن السرطان. وتسمّى فكرة الكشف بواسطة الدم بـ "الخزعة السائلة"، ويعود فضلها إلى الجهود المبكرة التي بذلها فوجلستين وزميله كينيث كينزلر من جامعة جونز هوبكنز. وتعتمد الفكرة على حقيقة أن الأورام تُطلق الحمض النووي الذي يحتوي على الطفرات والبروتينات المميزة في مجرى الدم، وهي التي يمكن أن يتم الكشف عنها في بعض الأحيان حتى في حال عدم وجود علامات ظاهرية للسرطان عند الشخص. وفي العام الماضي، قام الباحثان في جامعة جونز هوبكنز، إلى جانب أخصائي الأورام نيكولاس بابادوبولوس، بوصف فحص دموي يمكنه البحث عن 16 جيناً وثمانية بروتينات، وكان قادراً على الكشف عن العديد من السرطانات، بما فيها سرطان المعدة والمبيض والكبد، ولكن ذلك كان بواسطة دم أشخاص معروفين سابقاً بأنهم مرضى. وتقوم المجموعة الآن بإنهاء دراسة تُجرى مع نظام جايسنجر Geisinger الصحي الكبير في ولاية بنسلفانيا على 10000 امرأة تبدو سليمة وتتراوح أعمارهنّ بين 65 و75 عاماً، وذلك لمعرفة عدد المرات التي يتمكّن فيها الاختبار من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.