اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
البطاريات تتحسن لكن ليس لدينا طرق للحد من التلوث الناتج عن الشحن والنقل لمسافات بعيدة
ديفيد مسنيو | غيتي



السفر الجوي والشحن والتصنيع من أكبر مصادر الكربون التي نفتقر إلى خيارات جيدة للتعامل معها.

2021-07-16 02:37:57

26 يوليو 2018
تتركز المناقشات المناخية عادة على ضرورة أن تحل تقنيات مثل توربينات الرياح والألواح الشمسية محل محطات توليد الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري. لكن ورقة بحثية جديدة في دورية ساينس ( (Science بعثت بذكير قوي بأن هناك أجزاء ضخمة من نظام الطاقة العالمي، ليس لدينا حتى الآن وسائل معقولة لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتج عنها. ويشكل السفر الجوي والنقل والشحن لمسافات طويلة وتصنيع الصلب والاسمنت، والأجزاء المتبقية من قطاع الطاقة نسبة 27 في المائة من الانبعاثات العالمية من قطاعي الطاقة والصناعة، ويقول مؤلفو الورقة البحثية أننا بحاجة إلى المزيد من الأبحاث والابتكار والتنسيق الاستراتيجي للحد من التلوث الناتج عن هذه المصادر. ويقول الكاتب الرئيسي للورقة ستيفن ديفيس عالم نظام الأرض في جامعة كاليفورنيا بمدينة إرفاين: "إذا كنا نطمح بالفعل لتحقيق أهدافنا المناخية، فإننا بحاجة إلى التعامل مع هذه القطاعات الصعبة الآن". (وتضم قائمة كتاب هذه الدراسة أكثر من 30 مؤلفًا بارزًا منهم سالي بينسون من جامعة ستانفورد، وكين كالديرا من معهد كارنيغي، وناثان لويس من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وجيسيكا ترانك وذا مينج شيانج من معهد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.