اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: موقع جامعة إم آي تي



ساهمت أعمالها في توضيح كيفية انتشار الأوبئة والعوامل الممرضة عبر دراستها المكثفة لديناميكية السوائل والرياضيات التطبيقية.

2020-03-17 09:19:53

17 مارس 2020
توطئة: قطرات السوائل الصغيرة أهم بكثير مما نظن! قد يبدو للكثيرين مشهد هطول المطر حادثةً طبيعية تبعث على نوعٍ معينٍ من المشاعر. البعض قد يحبها والآخر قد يبغضها، ولكنها بالنسبة لغالبيتنا لن تتعدى كونها قطرات ماء تسقط على الأرض، أليس كذلك؟ أو لنستذكر مشهدًا آخر قد نتفق جميعًا على كونه من أكثر الأمور إزعاجاً لنا في الحياة اليومية: تساقط قطرات الماء من الصنبور بعد إغلاقه. بالنسبة لمعظمنا فإن هذه الظاهرة هي مجرّد أمرٌ مزعج نتمنى ألا نسمعه. هل يمكن أن تمتلك هذه الظواهر أهميةً أكثر بكثير مما نتخيل؟ في الواقع نعم؛ إذ إن فهم حدوث هذه الأمور وكيفية انتشار قطرات الماء واتجاه حركتها بعد ارتطامها بالأسطح المُختلفة قد يساعدنا كثيراً في فهم كيفية انتقال البكتيريا، والأمراض والعوامل المُعدية المُختلفة. هذا ما عملت عليه البروفيسورة الجزائرية ليديا بورويبة، الباحثة في جامعة إم آي تي بمجال ديناميك السوائل. اختارت البروفيسورة الجزائرية دراسة حركة السوائل بعد إنهائها لدراسة الرياضيات التطبيقية لتحاول أن تجد رابطاً بين الكيفية التي تتحرك بها السوائل البيولوجية الناتجة عن حوادث يومية وعابرة مثل العطس أو السعال، مما أفضى إلى تحقيق تقدمٍ في العلوم الصحية وتوسيعٍ لإدراكنا لكيفية انتقال الأوبئة والأمراض.  الدراسة، التحصيل العلمي والمنصب الحالي ولدت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.