اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تظهر الأرض والمريخ وسائر الكواكب كأنها كرة مستديرة، على خلاف ما هي عليه، فما سر ذلك؟

2021-07-29 15:13:40

29 نوفمبر 2018
Article image
كوكبنا الأرضي، كما بدا لرواد الفضاء في السبعينيات.
مصدر الصورة: ناسا
يفضل العلماء في بعض الأحيان أن يصفوا الكرة الأرضية بالكرة الزجاجية الزرقاء؛ وذلك لأنها مستديرة ولديها الكثير من المياه. وتتمتع المحيطات على الأرض بخصوصية فريدة، فالأماكن الأخرى في النظام الشمسي لا بحار لديها، وإن كان في حوزتها أي أثر للمياه السائلة، فهي محجوزة تحت أميال من الجليد. ولكن استدارة كوكبنا تعتبر قصة أخرى، فابتداءً بعطارد ووصولاً إلى الكوكب النائي نبتون، يتَّخذ جيراننا شكل الكرات العملاقة، وحتى العوالم الواقعة خارج نظامنا الشمسي تكون مستديرة إلى حد ما. ولفهم السبب وراء ذلك، علينا أن نعود أدراجنا إلى بداية نشوء الكواكب، أي قبل حوالي 4.5 مليار سنة في حالة كوكب الأرض. حيث تتشكل الكواكب من غيوم غبارية تحيط بنجوم حديثة الولادة، وعندما تتصادم ذرات الغبار فيما بينها، تلتصق ببعضها لتشكل كتلاً تزداد أحجامها أكثر فأكثر. ومع تعاظم حجم كوكب ما مثل الأرض، تصبح جاذبيته أكثر قوة، وجاذبية الأرض هي التي تجعلنا نستقر على سطحها ولا نعوم في الفضاء، فعندما نقفز في الهواء، فإن جاذبية الأرض تُعيدنا إليها. وكل جرم في الكون -بما في ذلك أنت- يجذب كل شيء آخر نحوه بسبب الجاذبية، ولكننا لا نشعر بهذا التجاذب إلا عندما يصبح الجرم ضخماً جداً، مثل القمر أو الأرض. وفي نهاية المطاف، يصبح الكوكب الجديد كبيراً لدرجة أن جاذبيته تكون قوية بما يكفي لجعل سطحه ينهار فعلياً. ويشبه الأمر كيفية انهيار صندوق من الورق المقوى إذا جلست عليه، بحسب تعبير مارك سايكس (الرئيس التنفيذي ومدير معهد علوم الكواكب في توسان بولاية أريزونا). وعلى سطح الكوكب الجديد، يحدث هذا الانهيار من كافة الاتجاهات في وقت واحد، مما يجعل الكوكب ينسحق متخذاً شكلاً مستديراً. كما أن هناك الكثير من الأجرام

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.