اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تمتلك البيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي قوّة مزعزعة كبيرة إلى حدّ أنّها أدّت إلى حصول انقلاب في ديناميكية القيادة في مجال التكنولوجيا.

2021-07-03 16:57:06

04 مارس 2019
Article image

نشرة خاصة من ماكنزي آند كومباني: تمتلك البيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي قوّة مزعزعة كبيرة إلى حدّ أنّها أدّت إلى حصول انقلاب في ديناميكية القيادة في مجال التكنولوجيا. عندما يتقاطع العلم والتكنولوجيا مع النظم الاجتماعية والاقتصادية، فإنّك تميل إلى رؤية شيء يشبه ما اسماه الراحل ستيفن جاي غولد "التوازن المتقطّع" في معرض وصفه لعلم الأحياء التطوّري. أي أنّك أمام شيء كان مستقراً لفترة طويلة من الزمن لكنّه يخضع لزعزعة مفاجئة جذرية ثم يستقر في حالة من التوازن الجديد. وتشمل قائمة الأمثلة المشابهة عبر التاريخين الاجتماعي والاقتصادي كلاً من اكتشاف النار، وتدجين الكلاب، وظهور التقنيات الزراعية، وفي العصر الحديث، مطبعة غوتنبرغ، وآلة جاكار النسيجية، والمُعالِجات المتناهية الصغر، والإنترنت. فكل اختراع من هذه الاختراعات اصطدم بمجتمع كان يمر بفترات من السكون النسبي الذي تلته زعزعة هائلة. يُعتبرُ مفهوم "التوازن المتقطّع" مفيداً كإطار للتفكير في الزعزعة التي نراها في الاقتصاد اليوم. فتكنولوجيا السيارات في الولايات المتحدة كانت في حالة ساكنة نسبياً منذ إصدار القانون الفدرالي الخاص بالطرق السريعة ما بين الولايات عام 1956. أمّا الآن فإنّ الوصول المتزامن لكن من تيسلا وأوبر والمركبات الذاتية القيادة يُحدث حالة من الفوضى. وعندما تنتهي هذه الحالة، سيبزغ فجر توازن جديد. ومشغّلو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.