اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




تمثل المركبات الكهربائية جزءاً صغيراً من سوق وسائل النقل في الهند، ولكن السعي نحو تصنيع سكوترات وعربات مكشوفة كهربائية قد يغير من هذا الأمر.

2019-04-21 14:50:04

21 أبريل 2019
في أوائل مارس، وفي مرآب مبنى مكاتب في بنجالور، صعدت على إيثر 450، وهي مركبة كهربائية رشيقة ثنائية العجلات بهيكل أبيض مزين بخطوط خضراء، ثم أمسكت بكتفي موظف إيثر إينرجي التعس الذي كان مكلفاً باستعراض تسارع السكوتر وعزمه وقدرته على المناورة، وفعل كل هذا من دون أن يلقي بصحافي أجنبي على قارعة الرصيف. اندفع الشاب بالسكوتر داخل المرآب، مقترباً على ما يبدو من المواصفات الموعودة للسكوتر 450 بالتسارع من 0 إلى 40 كيلومتر في الساعة خلال 3.9 ثانية، ومن ثم صعد ضمن المرآب عدة طوابق قبل أن يعود بنا إلى مكان الانطلاق، متسارعاً في المرحلة الأخيرة، ومتوقفاً قرب مسؤول الدعاية الذي كان ينتظرنا. قلت لهما: "سأشتريه". جمعت إيثر، وهي شركة ناشئة هندية بعمر الست سنوات، حوالي 4.8 مليار روبية (70 مليون دولار)، وقد بدأت باستقبال طلبات الشراء المسبقة لسكوتراتها في الصيف الماضي. وهي واحدة من حفنة من الشركات التي تعمل حالياً على توسيع صناعة المركبات الكهربائية الهندية التي ما زالت في مراحلها الأولى، وذلك بتقديم منتجات مصممة خصيصاً لمتطلبات نظام النقل في الهند. تشكل المركبات ثنائية العجلات ما يقرب من 80% من حركة السير على الطرقات الهندية، ويشكل من يمتلكون مركباتهم الخاصة نسبة قليلة من السكان، ويعتمد الباقون في تنقلاتهم على الدراجات والقطارات والحافلات والعربات الآلية المكشوفة وخدمات الطلب الإلكتروني للسيارات. يمثل إنتاج المركبات الصغيرة والعامة الكهربائية أفضل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو