اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


بالنسبة للكثير من الشركات، فإن تطبيق الذكاء الاصطناعي أكثر بطئاً وتكلفة مما قد يبدو.

2019-02-21 10:49:02

21 فبراير 2019
Article image

لم يطرأ تغير يذكر على فن صناعة العطور والكولونيا منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، عندما بدأ استخدام المكونات الاصطناعية. ويتلاعب خبراء العطور بتراكيب المواد الكيميائية على أمل إنتاج روائح جديدة جذابة. وهو ما دفع أكيم داوب، المدير التنفيذي في سيمرايز – وهي إحدى أكبر شركات العطور في العالم – للتساؤل عما يمكن أن يحدث إذا ما استُعين بالذكاء الاصطناعي في هذه العملية. هل ستتمكن آلة من اقتراح تراكيب جديدة ومثيرة قد لا يفكر الإنسان بتجربتها؟ وهكذا، طلب داوب خدمات آي بي إم لتصميم نظام حاسوبي يقوم بدراسة كميات هائلة من المعلومات، مثل صيغ وتراكيب العطور الموجودة، وبيانات المستهلكين، والمعلومات المتعلقة بتنظيم صناعة العطور، وغير ذلك، ومن ثم يستخدم كل ذلك لاقتراح تراكيب جديدة موجهة لأسواق محددة. أُطلق على النظام اسم فيليرا، تيمناً بالإلهة الإغريقية للعطور. وبغض النظر عن الاسم الشاعري، فإن هذا النظام لا يستطيع أن يشم شيئاً، وبالتالي لن يستطيع أن يحل محل أخصائيي العطور البشريين، ولكنه سيقدم لهم المساعدة لابتكار شيء جديد. يشعر داوب بالرضا عن العمل حتى الآن. فقد تم ابتكار عطرين موجهين للزبائن من الجيل الشاب في البرازيل، وسيُطرحان للبيع هناك في يونيو المقبل. لا يستخدم النظام حالياً سوى بضعة مصممين من أصل 70 مصمماً للعطور في الشركة، ولكن داوب يتوقع أن يقوم الجميع باستخدامه في نهاية المطاف. غير أنه يحرص على الإشارة إلى أن الوصول إلى هذه المرحلة استغرق سنتين تقريباً، كما تطلّب استثمارات ستحتاج إلى بعض الوقت حتى تعطي مردودها. كانت اقتراحات فيليرا الأولية فظيعة: فقد كان النظام مصراً على اقتراح وصفات للشامبو. وهو أمر متوقع، فبعد أن درس بيانات المبيعات، اكتشف أن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.