اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جيتي



تزعم ليدجينيوس أنها شركة عقود على الإنترنت تعامل عمالها بمزيد من الاحترام، وسيخبرنا مؤسسها ورئيسها التنفيذي عن سبب تمسكها بهذا الأسلوب.

بقلم

2021-07-29 22:55:30

07 يوليو 2019
تخبئ الكثير من شركات الذكاء الاصطناعي سراً بشعاً، فخلف خوارزمياتها يكمن جيش من البشر الذين يعملون بكل اجتهاد على توليد بيانات التدريب. وعلى غرار سائقي ليفت وأوبر، فإن هؤلاء الموظفين يكدحون أحياناً في ظروف صعبة، بل قد تكون حتى مريعة، أو يضطرون لخوض سباقات مؤلمة نحو أسفل سلم الأجور، حيث يتنافسون للعمل لدى منصات تختار منهم الأقل أجراً. علاوة على ذلك، يتوقع الكثير من الاقتصاديين أن يصبح هذا النمط من العمل أكثر شيوعاً أيضاً. غير أن شركة ليدجينيوس -التي أسسها باحثون درسوا العمل بالعقود على الإنترنت في جامعة كاليفورنيا بيركلي- تزعم أنها مختلفة؛ حيث إن أسلوبها وفلسفتها -بما في ذلك السعي نحو تحسين ظروف عمل موظفيها- قد تمثل دروساً هامة حول مستقبل العمل. التقى مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، براياج نارولا، مع المحرر الرئيسي المختص في مسائل الذكاء الاصطناعي في إم آي تي تكنولوجي ريفيو، ويل نايت، وذلك لمناقشة جهود الشركة لتحسين حياة العمال المؤقتين. كيف تضمنون معاملة عادلة للعمال المؤقتين؟ ما مبادئكم الأساسية؟ ليس من السهل تعريف الإنصاف في هذه الحالة، ولكننا اعتمدنا 3 مبادئ أساسية تلخص أفكارنا حول هذه المسألة. أولاً، الأجر العادل. نحن نضمن للعاملين أجوراً ساعيّة تكفي لإعالة أسرة صغيرة في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.