اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تمت هندسة بتات كمومية فريدة تعتمد على خصائص اللف الذاتي والحركة المدارية بطريقةٍ سمحت لها بأن تمتلك زمن تماسك أعلى بكثير مما سُجل سابقاً.

2022-01-11 18:48:57

17 سبتمبر 2020
Article image
الصورة الأصلية: شاترستوك | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية
حول الخبر كشفت مجموعةٌ من الباحثين في جامعة توهوكو في اليابان عن تطويرهم لتقنيةٍ جديدة تتيح للكيوبتات (أو البتات الكمومية) بأن تحتفظ بالمعلومات بمعدلٍ زمنيّ أفضل بـ 10,000 مرة من التقنيات المستخدمة سابقاً. خلفية الخبر: كيوبتات مرغوبة، ولكنها هشة يتطلب الحصول على الحواسيب الكمومية تذليلَ الكثير من العقبات؛ إذ لا يكفي فقط إثبات إمكانية بنائها، بل يجب أن تكون قادرة على العمل بوثوقية وفعالية بشكلٍ مشابهٍ للأنظمة الحاسوبية التي نستخدمها كل يومٍ في حياتنا اليومية. ضمن هذا السياق، تبرز بعض المشاكل مثل عدم استقرار الكيوبتات وعدم قدرتها على الاحتفاظ بالمعلومات التي تخزنها لفترةٍ طويلة، وهو ما يعني ضياعاً في المعلومات والبيانات. على صعيدٍ آخر، يتم استخدام خصائص معينة للجسيمات الذرية ودون الذرية من أجل ترميز الكيوبتات، مثل خاصية اللف الذاتي (Spin) وخاصية الحركة المدارية للجسيمات (Orbital Motion)، وقد تم سابقاً استخدام حاملات الشحنة الموجبة -أو الثقوب (Holes)- في السيليكون لترميز كيوبتات تعتمد على خصائص اللف الذاتي والحركة المدارية، وبالرّغم من إيجابياتها وخصائصها المرغوبة في مجال الحوسبة الكمومية، إلا أنها تتأثر بشكلٍ كبير بالضجيج الكهربائي والذي يُساهم بدوره في قدرتها على الاحتفاظ بالمعلومات، وهي الخاصية المعروفة باسم زمن الاحتفاظ (Retention time) أو زمن التماسك

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.