اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تتسابق شركات أمازون وجوجل ومايكروسوفت للهيمنة على سوق تأمين خدمات الذكاء الاصطناعي عبر الحوسبة السحابية، وقد يحدد الفائز نظام التشغيل للمستقبل.

2021-07-03 16:56:41

22 يوليو 2018
Article image
مصدر الصورة: ميرجين هوس
على مدى سنوات كاملة، رغبت زوجة سوامي سيفاسوبرامانيان بأن تنظر إلى الدببة التي تخرج من الغابات في الليالي الصيفية حتى تسطو على حاويات القمامة قرب بيتهم في ضواحي سياتل. ولهذا، قرر سيفاسوبرامانيان، وهو رئيس قسم الذكاء الاصطناعي في أمازون، أن يبني نظاماً لهذا الغرض بالضبط. تمكن سيفاسوبرامانيان من تصميم نموذج حاسوبي قادر على تدريب نفسه للتعرف على الدببة، وتجاهل حيوانات الراكون، والكلاب، وهواة الهرولة في الليل. وقد حقق هذا باستخدام خدمة سحابية من أمازون باسم سيجميكر، وهو منتج للتعلم الآلي تم تصميمه لمطوري التطبيقات الذين لا يعرفون شيئاً عن التعلم الآلي. ومن ثم قام بتركيب كاميرا ديب لينز الجديدة من أمازون على مرآبه. تحتوي هذه الكاميرا، والتي طرحت في الأسواق في يونيو بقيمة 250 دولار، على برنامج تعلم عميق لاستخدام ذكاء النموذج الحاسوبي وإرسال إنذار إلى الهاتف الخليوي للزوجة عندما يعتقد أنه اكتشف وصول زائر من فصيلة الدببة. ليس كاشف الدببة الذي ابتكره سيفاسوبرامانيان بالتطبيق المذهل للتعلم الآلي، ولكن وجوده يعني أن إمكانيات التعلم الآلي أصبحت متاحة أكثر من ذي قبل. وعلى مدى السنوات الثلاث المنصرمة، كانت أمازون وجوجل ومايكروسوفت تزود خدماتها السحابية –إيه دبليو إس، جوجل كلاود، آزور، على الترتيب- بميزات مثل التعرف على الوجوه في الصور على الإنترنت، وترجمة الكلام المنطوق. والآن، بدأ سباق محموم للبناء على أساس هذه الميزات وتأسيس منصات للذكاء الاصطناعي يمكن استخدامها من قبل أي نوع من الشركات تقريباً، بغض النظر عن حجمها ومستواها التقني. يقول سيفاسوبرامانيان: "حالياً،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.