اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إراتا كارمونا



نحتاج إلى إعادة التفكير، لأن فشل الرأسمالية في حل المشاكل الكبرى سيدفع الكثيرين إلى التشكيك في أحد مبادئها الأساسية.

2022-01-25 19:27:53

18 أكتوبر 2020
حتى قبل تفشي وباء كوفيد-19 وتسبُّبه في انهيار معظم الاقتصاد العالمي، كان واضحاً للعيان أن الرأسمالية تعاني من أزمة؛ حيث إن الأسواق الحرة غير المقيدة دفعت عدم المساواة في الدخل والثروة إلى مستويات عالية للغاية في الولايات المتحدة. وأدى بطء نمو الإنتاجية في العديد من البلدان الغنية إلى إعاقة الفرص المالية لجيل كامل. وبدت الشركات، رغم إدراكها الآن لمشكلة الاحتباس الحراري، عاجزةً عن إجراء تغييرات لإبطائه. ثم حلّ الوباء الذي أدى إلى فقدان الكثيرين لوظائفهم. وبعده اشتعلت حرائق الغابات المستعرة التي أجّجها التغيّر المناخي في أرجاء الساحل الغربي للولايات المتحدة. فجأة، أصبحت كل المؤشرات الكامنة وراء اختلال النظام الاقتصادي عبارة عن كوارث كاملة الوضوح والتأزُّم. لا عجب -والحال كهذه- أن يبدأ الكثيرون في الولايات المتحدة وأوروبا التشكيك في أسس الرأسمالية، لا سيما تكريسها للأسواق الحرة وثقتها في قوة النمو الاقتصادي لخلق الازدهار وحل المشاكل. إن فكرة الكراهية للنمو الاقتصادي ليست جديدة؛ إذ تمت صياغة مصطلح “تراجع النمو” في أوائل السبعينيات من القرن الماضي. لكن في هذه الأيام، أدت المخاوف بشأن تغير المناخ، فضلاً عن تزايد عدم المساواة، إلى عودة ظهورها كحركة. ورغم أن الدعوات المطالبة بـ “نهاية النمو” ما زالت على الهامش الاقتصادي، ولكن تم تبني حجج تراجع النمو من ِقبل حركات سياسية مختلفة مثل تمرد الانقراض (Extinction Rebellion) وحركة الخمس نجوم الشعبوية في إيطاليا. “وكل ما

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.