اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: كريج كورماك، فليكر



سؤال هذا الأسبوع في فقرة "أنت تسأل حول الفضاء، ونحن نجيب" يتعلق بتمدد الزمن خلال السفر الفضائي.

2021-07-29 16:35:14

18 ديسمبر 2019
في كل أسبوع، يرسل قراء نشرة إم أي تي تكنولوجي ريفيو الإخبارية الأسبوعية، ذا إيرلوك، أسئلتهم إلى المراسل المختص بالفضاء نيل باتيل حتى يجيب عنها. ويتمحور سؤال الأسبوع الأول من ديسمبر حول تمدد الزمن خلال السفر الفضائي. سؤال القارئ سيرج لقد سمعت أن تمدد الزمن يؤثر على السفر الفضائي عالي السرعة، وأنا أرغب في معرفة مدى هذا الأثر. وعلى سبيل المثال، إذا أطلقنا رحلة ذهاب وإياب إلى كوكب خارجي قريب يبعد 10 أو 50 سنة ضوئية، كيف يمكن أن يؤثر هذا على الزمن بالنسبة للبشر على متن المركبة مقارنة بالبشر على الأرض؟ وعندما يعود هؤلاء المسافرون، هل سيكونون أصغر أو أكبر سناً بكثير من أقرانهم ممن بقوا على الأرض؟ إجابة نيل ظهرت فكرة تمدد الزمن كثيراً في الخيال العلمي، مثل رواية "لعبة إيندر Ender’s Game" لأورسون سكوت كارد، حيث تكبر إحدى شخصيات الرواية 8 سنوات في الفضاء أثناء مرور 50 سنة على الأرض. وهو ما يطابق سيناريو التجربة الذهنية الشهيرة المعروفة باسم مفارقة التوأم؛ حيث يسافر رائد فضاء في رحلة على متن صاروخ عالي السرعة تاركاً توأمه على الأرض، ويعود ليكتشف أن التوأم قد تقدم في العمر أكثر منه. يعود تمدد الزمن إلى نظرية النسبية الخاصة لأينشتاين، التي تقول إن الحركة في الفضاء تؤدي إلى تغيرات في سير الزمن. فكلما زادت سرعة حركتك عبر الفضاء الفيزيائي ثلاثي الأبعاد، كلما قلت سرعة حركتك عبر البعد الرابع، أي الزمن، على الأقل بالنسبة لجسم آخر. يُقاس الزمن بشكل مختلف بالنسبة لكل من التوأمين، وستكون الساعة المتحركة في الفضاء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.