اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
نيكولاس ليتل



إذا كانت تقنية البلوك تشين ستقدم لنا الإنترنت المالي، يجب أن تعمل أنظمتها بشكل مشترك

2022-06-23 16:21:13

04 يوليو 2018
يروق لمناصري تقنية البلوك تشين أن يقارنوها بالإنترنت في بداياتها، وغالباً ما يقال أنها ستفتح أبواب نظام مالي عالمي جديد يعمل مثل الإنترنت، غير أنه سينقل الأموال بدلاً من رزم المعلومات. ولكن يوجد مشكلة كبيرة تعترض هذا الأمر، حيث أن أنظمة البلوك تشين لا تتواصل مع بعضها البعض حالياً. مع تواصل ظهور أنظمة بلوك تشين جديدة، إضافة إلى غيرها من أنظمة السجلات المالية الموزعة، يصبح الوضع أشبه بطبق مخبري (يسمى أيضاً طبق بتري) مليء بالبكتيريا، حيث أنها تستمر بالتكاثر، ولكن لا يبدو أنها تنتظم وتتكامل نحو تشكيل أي كائن كبير معقد. وهو ما يذكرنا بأيام ما قبل الإنترنت في الستينيات والسبعينيات، كما يقول توماس هارديونو من برنامج علم التواصل في إم آي تي، حيث كانت توجد عدة مقاربات تقنية لبناء شبكة حاسوبية. وكما حصل في ذلك الحين، كما يقول، فإن العامل الهام لدفع الأمور قدماً هو التوصل إلى طريقة لجعل هذه الأنظمة الإفرادية تتخاطب فيما بينها. في السبعينيات والثمانينيات، أجريت مجموعة من الأبحاث الأكاديمية والعسكرية، والتي أدت إلى تطوير بنية تحتية مشتركة تسمح للشبكات الإفرادية بمشاركة الموارد، خصوصاً في حال تعرضت إحداها للهجوم. ونعرفها الآن باسم مجموعة بروتوكولات الإنترنت، والتي تتضمن بروتوكول التحكم بالنقل TCP وبروتوكول الإنترنت IP، وهما أساس الإنترنت الحالية. يقول هارديونو أن بعض الدول بدأت تفكر بإطلاق عملاتها المشفرة الخاصة بها، ولهذا يوجد احتمال ظهور "مخاطرات وأعباء تقنية في النظام الاقتصادي". إذا أمكن لنظام بلوك تشين أن يتصدى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.