اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ماكنزي



من غير المرجح أن تؤدي السيارات الكهربائية إلى أزمة طلب على الطاقة، ولكن يمكن أن تغير من منحنى الحمل، وهكذا يمكن أن نعدل هذا المنحنى لمصلحتنا.

2020-03-01 16:59:21

26 سبتمبر 2019
نشرة خاصة من ماكنزي آند كومباني: هل يمكن أن تواجه السيارات الكهربائية قريباً نوعاً جديداً من الاختناقات؟ مع تسارع تحول النقل إلى الاعتماد على الكهرباء، يتعين على منتجي وموزعي الكهرباء أن يفهموا الأثر المحتمل للسيارات الكهربائية في ناحية الطلب على الكهرباء (الشكل 1). أما الخبر الجيد فهو أن تحليل معهد ماكنزي يشير إلى أن التزايد المتوقع لاستخدام السيارات الكهربائية لن يؤدي إلى زيادات كبيرة في الطلب على الطاقة من الشبكة الكهربائية في المدى القريب والمتوسط، مما يحدّ من الحاجة إلى زيادة استطاعة التوليد خلال هذه الفترة. باستخدام المعلومات من ألمانيا كمثال، من غير المرجح أن يؤدي النمو في السيارات الكهربائية إلى زيادات كبيرة في الطلب على الطاقة حتى 2030، بل يمكن أن يؤدي إلى زيادة حوالي 1% في مجمل الطلب، ويحتاج إلى حوالي 5 جيجاواط إضافية من استطاعة التوليد. ويمكن أن تزداد هذه النسبة إلى حوالي 4% بحلول العام 2050، مما يتطلب استطاعة توليد إضافية تساوي تقريباً 20 جيجاواط. ومن المرجح أن كل هذه الزيادات الجديدة ستتضمن مصادر طاقات متجددة، بما في ذلك الطاقة الريحية والشمسية، إضافة إلى نسبة من التوليد الذي يعتمد على الغاز. تغيير منحني الحمل الكهربائي على الرغم من أن الزيادة في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.