اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ميرفين مييَر عبر أنسبلاش



كيف ستعيد التكنولوجيا تشكيل مستقبل عالم العمل؟

أظهرت الجائحة الحاجة الملحة إلى تسريع تطوير مهارات الموظفين وصقلها، لما أوجدته هذه الأزمة من فجوات حادة في المهارات التشغيلية بين الأفراد في بيئة العمل.

2020-07-07 15:00:31

2020-07-09 10:33:04

07 يوليو 2020
نشرة خاصة من بي دبليو سي الشرق الأوسط تسببت جائحة كوفيد-19 في عرقلة الاقتصاد العالمي حتى وصل أثرها إلى حياتنا اليومية، ومن المتوقع أن تستمر هذه الجائحة في ذلك لمزيد من الوقت. كما أثّر تراجع النشاط الاقتصادي على الشركات العاملة في جميع القطاعات، وأصبحت العديد من المؤسسات تواجه تحديات حقيقية في تحقيق الإيرادات أو تنويعها وفي خفض التكاليف. أو حتى القدرة على الصمود بشكل عام في ظل هذه الظروف الاستثنائية، ما أدى كذلك إلى ارتفاع حاد في مستويات البطالة. انخفضت عدد ساعات العمل على مستوى العالم إحصائيا بنسبة 4.5% خلال الربع الأول من عام 2020، ما يعني تلاشي نحو 130 مليون وظيفة بدوام كامل. كما أن التباطؤ الاقتصادي في العرض والطلب جعل 52% من المدراء الماليين في منطقة الشرق الأوسط و59% من المدراء الماليين في دولة الإمارات العربية المتحدة يتوقعون حدوث تغييرات جذرية في كيفية إدارة عملية التوظيف والموارد البشرية بمؤسساتهم، التي قد تشتمل على الإيقاف المؤقت عن العمل أو حتى تسريح الموظفين بشكل نهائي نتيجة التباطؤ في قطاع الأعمال في المنطقة. لقد أكدت الجائحة -في إطار

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.