اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


في هذه المقالة، سنحلل طبيعة تأثير الأتمتة على حياتنا آلياً، وما يجب أن نتوقعه في المستقبل.

2020-03-12 11:00:30

12 مارس 2020
Article image

نشرة خاصة من ألغوريثما بدأت الأتمتة تتحول بالتدريج إلى المعيار السائد، وبدأت الكثير من الصناعات بالانتقال إلى العمليات المؤتمتة التي تقوم بها الروبوتات وأدوات الذكاء الاصطناعي. بدأت المنازل أيضاً باستخدام التكنولوجيات الابتكارية التي تعتمد على الأتمتة. في الفقرات التالية، سنحلل طبيعة تأثير الأتمتة على حياتنا آلياً، وما يجب أن نتوقعه في المستقبل.  قد يبدو من المخيف أن تستحوذ الروبوتات على العمليات الروتينية في المصانع وخارجها، ولكن هذا هو المستقبل، ويجب أن نستعد له. على أي حال، فإن الأتمتة لا تقتصر فقط على الروبوتات، بل يمكن الحصول عليها عن طريق تكنولوجيات مبتكرة أخرى، أو تركيبة منها.   تتمحور الأتمتة حول استخدام الأدوات والأنظمة الإلكترونية التي يتحكم فيها الحاسوب، والتي تستطيع السيطرة على العمليات بالحلول محل البشر، سواء كلياً أو جزئياً. وتهدف الأتمتة إلى زيادة الفعالية وتحقيق الموثوقية.  إضافة إلى الشركات والمستثمرين، تُبدي الكثير من الحكومات اهتمامها بالمشاركة المباشرة في الثورة التكنولوجية. تمثل الإمارات العربية المتحدة مثالاً ممتازاً لهذه الحكومات؛ حيث وضعت إستراتيجيات للبلوك تشين والذكاء الاصطناعي، كما تحظى الشركات التي تعمل هناك بدعم كبير.  وتعتبر شركة ألغوريثما Algorythma، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، واحدة من الشركات التكنولوجية التي تهدف إلى المشاركة في التوجه الكبير نحو

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.