اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: كيونترا/ صور جيتي



تستخدم عملاقة التقنية خوارزمية تعلمٍ آلي تحافظ على الخصوصية من أجل تحسين أداء مساعدها الصوتي مع إبقاء بياناتك على هاتفك.

2019-12-29 11:47:02

23 ديسمبر 2019
إذا كنت تملك جهاز آيفون، فلا شك في أنك قد لاحظت تغييراً في سلوك سيري خلال السنة الماضية؛ فكالعادة "يستيقظ" المساعد الصوتي من سباته عندما تقول "مرحباً يا سيري"، لكن هذا يحدث حالياً عندما تَصدر هذه العبارة منك فقط وليس من أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك. يبدو السبب وراء قيام آبل بتصميمه بهذه الشكل منطقياً؛ حيث كانت تلك طريقتها في منع استجابة جميع أجهزة آيفون في الغرفة لمجرد نطق شخصٍ واحد بعبارة الإيقاظ. وقد تعتقد أن آبل ستحتاج لجمع الكثير من بياناتك الصوتية قبل أن تتمكن من إنجاز هذه الطريقة، لكن ما يثير الدهشة هو أنها لا تحتاج لذلك أبداً. عوضاً عن ذلك، تعتمد آبل بشكلٍ أساسي على تقنيةٍ تسمى التعلم الموحَّد، حسبما صرَّح جوليان فروديجر، مسؤول الخصوصية في آبل، أمام الحضور في مؤتمر أنظمة معلومات المعالجة العصبونية في 8 ديسمبر. والتعلم الموحَّد هو عبارة عن طريقة تعلمٍ آلي تحافظ على الخصوصية، وقد تم تقديمها لأول مرةٍ من قِبل جوجل في عام 2017. ويسمح التعلم الموحَّد لشركة آبل بتدريب نسخٍ مختلفة من نموذج التعرف على صوت المتكلم على جميع أجهزة مستخدميها باستخدام بيانات الصوت المتاحة على هذه الأجهزة محلياً فقط، ثم يقوم بإرسال النماذج المُحدَّثة فقط إلى المخدِّم المركزي ليتم دمجها في النموذج الرئيسي. وبهذه الطريقة، فإن جودة المساعد الصوتي في التعرف الصحيح على هوية المتكلم تتحسن بشكلٍ متواصل رغم أن بيانات الصوت الخام -التي تتضمن استفسارات المستخدمين من سيري- لا تغادر أبداً أجهزة الآيفون والآيباد الخاصة بهم. وبالإضافة إلى التعلم الموحَّد، تستخدم آبل أيضاً ما يُسمى: الخصوصية

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو