اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جابريل بينويس عبر أنسبلاش



كان من المفترض أن تحقق مايكروسوفت نجاحاً هائلاً خلال أزمة فيروس كورونا المستجد عبر تطبيق سكايب، إلا أن زوم هو الذي حقق ذلك النجاح بدلاً منها.

2020-08-26 19:34:38

26 أغسطس 2020
قبل تفشي فيروس كورونا المستجد وتحوله لجائحةٍ عالمية، لم يكن من المألوف استخدام كلمة "زوم" من أجل إجراء مكالمات الفيديو؛ طوال فترةٍ زمنية امتدت قرابة عقدين من الزمن ارتبط إجراء المكالمات الفيديوية بخدمة سكايب، حتى أنه تم إضافة فعل سكايبينج (Skyping) إلى مصطلح أكسفورد للغة الإنجليزية سنة 2014 للتعبير عن الفعل الهادف لإجراء مكالمة مرئية. بين ليلةٍ وضحاها، أصبح زوم هو ملك تطبيقات وخدمات المكالمات الفيديوية؛ فقد تطلبت جائحة كورونا وجود خدمات وتطبيقات تسهل إمكانية تنفيذ الأعمال من المنزل، وذلك بسبب ضرورات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي. حقق زوم نجاحاً هائلاً خلال فترةٍ زمنية قصيرة، ووصلت قيمته السوقية إلى أكثر من 77 مليار دولار أميركي، متفوقاً على منصات تواصل اجتماعي ضخمة مثل تويتر، كما أن قيمته السوقية تجاوزت القيمة السوقية لأكبر 7 شركات طيران حول العالم مجتمعةً منذ شهر مايو 2020. تصدر زوم أكثر التطبيقات تحميلاً في الولايات المتحدة لفتراتٍ خلال أشهر مارس وأبريل،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.