اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


كرْم سولار: تجربة مصرية ناشئة في الاستثمار العملاق بالطاقة الشمسية

لأن كمية الوقود الأحفوري في الأرض محدودة ولن تكفي الإنسان فترة طويلة، نحتاج إلى مصدر بديل للطاقة.

2019-06-23 16:00:52

2019-07-22 12:52:42

23 يونيو 2019
Article image

في سنة 2011، فُصِلَ ثلاثة شباب مصريّين وشاب فرنسيّ من العمل بسبب إغلاق قسم الطاقة المتجدّدة في شركتهم السابقة. كان الأربعة يشتركون في شغفٍ خاصّ بالطاقة المتجددة والنظيفة، والتي تلقى اهتماماً محدوداً في بلدهم بالرّغم من آفاقها وفرصها الكبيرة، فقرّروا أن يبدؤوا الاستثمار بها من مالهم الخاصّ. حصلت الشركة الناشئة على مشروعها الأول بعد شهور، ولكنَّها سرعان ما أخذت اتجاهاً جديداً ومختلفاً تماماً في تجربة الطاقة المتجدّدة عربياً. تشيرُ الإحصاءات المعتمدة إلى أن حرارة المناخ العالمي ازدادت بمقدار 1.9 درجة مئوية في آخر 150 عاماً، وإلى أن نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء وصلت إلى أقصاها منذ أكثر من نصف مليون عام، وإلى أن مستوى سطح البحر ارتفع أكثر من 17 سنتيمتراً، وهي -كلّها- تغيرات فائقة الخطورة ناتجة بالمقام الأول عن إحراق الإنسان للوقود الأحفوري (من نفطٍ وفحمٍ وغاز) لتوليد الطاقة التي تقومُ عليها الحضارة الحديثة. فضلاً عن هذه المشكلات الكارثية، فإنَّ كمية الوقود الأحفوري في الأرض محدودةٌ ولن تكفي الإنسان فترةً طويلة، إذ إن الكثير من مصادره قد يشارف على النفاذ خلال السنين القادمة. في المقابل، فإنَّ مصادر الطاقة المتجددة قادرةٌ -إذا وُضِعَ فيها الاستثمار والعمل اللازم- على أن تحلَّ مكان الوقود الأحفوري بالكامل: ومن أهمِّ هذه المصادر، في الوطن العربي خصوصاً، الطاقة الشمسية. بدأت كرْم سولار

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.