اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: غيتي إيميدجيز.

2019-07-22 17:00:08

2022-11-21 16:24:15

22 يوليو 2019
إذا رأى طفلٌ بعمر 6 أشهر لعبةً على شكل شاحنة تحوم ظاهرياً في الهواء بعد أن تخرج عن حافة المضمار، فلن يُثير هذا المنظر أي استغراب لديه. ولكن إذا عُرضت نفس التجربة عليه بعد شهرين أو ثلاثة فقط، فسوف يميز على الفور وجود شيء غير مألوف، ويعود هذا إلى أنه تعلَّم فكرة الجاذبية. تحدث يان ليكون، وهو كبير علماء الذكاء الاصطناعي في فيسبوك وبروفيسور في جامعة نيويورك، في ندوة منقولة عبر الإنترنت نظمتها مؤخراً جمعية الآلات الحاسوبية، وهي إحدى مؤسسات هذا المجال، حيث قال: "لا أحد يخبر الطفل أنه يُفترض بالأجسام أن تنجذب نحو الأسفل"، وبما أن الأطفال لا يتمتعون بمهارات حركية معقدة، فهو يعتقد أن "الكثير مما يتعلمونه عن العالم ناتج عن الملاحظة"، وهي نظرية يمكن أن تحمل نتائج هامة للعلماء الذين يحاولون تطوير الذكاء الاصطناعي. حقق التعلم الآلي -وهو فرع من الذكاء الاصطناعي يعود إليه الفضل في إطلاق أحدث ثورات هذا المجال- إنجازاتٍ هامةً في منح الآلات قدرات حسية مثل الرؤية، غير أنه لم يتمكن من منحها قدرات منطقية معقدة تعتمد على نموذج مجرد للواقع. وباختصار، فإن الآلات لا تتمتع بأي فهم فعلي للعالم من حولها، مما يجعلها قاصرة في التعامل معه. وقد ظهرت أساليب جديدة للتغلب على هذه المشكلة، مثل منح الآلات ذاكرة ديناميكية من أجل مراكمة الحقائق والمبادئ الأساسية التي تتعلمها، بحيث

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو