اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




لا زالت عربة كيوريوسيتي الجوالة تحمل في جعبتها بضع حيل جديدة، وهي تساعدنا في معرفة المزيد عن التكوين الجيولوجي للكوكب.

2021-07-03 16:34:08

07 فبراير 2019
هبطت العربة الجوالة كيوريوسيتي على سطح المريخ في 2012. ومنذ ذلك الحين اكتشفت أشياء مثل الكربون العضوي في صخور المريخ، والميثان في غلافه الجوي، واستخدمت في ذلك على الدوام نفس الأدوات لإجراء القياسات. فعندما تكون على كوكب آخر، من الصعب أن تقوم بتحديث مجموعة الأدوات. لكن إحدى الطرق التي استُخدمت في اختراق أدوات العربة الحالية للحصول على بعض الأنواع الجديدة من البيانات، مكّنتها من تحقيق اكتشافات جديدة عن موطنها الأحمر. كما ورد في دورية Science العلمية في 31 يناير الماضي، ساعدت عملية إعادة التطوير الذكية لأحد أجهزة الاستشعار لديها على الكشف عن أدلة جديدة حول كيفية تشكّل فوهة جايل وجبل شارب (جبل الريح) على الكوكب. كان تكوين الفوهة والجبل المجاور لها موضوع نقاش ساخن، وذلك لأن قمة الجبل أعلى من حافة الفوهة، مما دفع البعض إلى الاعتقاد بأن المعالم الجغرافية تم تشكيلها نتيجة عوامل الحتّ والتعرية. وقد قامت كيوريوسيتي باستكشاف هذه المنطقة منذ اللحظة الأولى التي لمست فيها عجلاتها سطح هذا الكوكب. ولمعرفة ذلك، كان على العلماء أن يدرسوا صخور المنطقة. حيث تم الاعتماد وحدات العربة للقياس بالقصور الذاتي (RIMUs)، التي عادة ما تستخدم لقياس

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الفضاء ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو