اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
توجد في حفرة جيزيرو مواد تترافق غالباً مع عملية حفظ الأحفوريات.
مصدر الصورة: ناسا/ مختبر الدفع النفاث – معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا/ جامعة أريزونا الحكومية



دراستان جديدتان تطرحان احتمال عثور البعثة المريخية المقبلة على أحفوريات لأشكال حياتية عضوية أو دلائل بيولوجية محفوظة في حفرة جيزيرو.

2019-12-09 09:12:08

01 ديسمبر 2019
ستنطلق بعثة ناسا إلى المريخ في العام المقبل، وقد تكون أفضل فرصة لنا حتى الآن لاكتشاف دلالات على وجود حياة فضائية خارج كوكب الأرض. وقد كشفت دراستان جديدتان أدلة تشير إلى أن حفرة جيزيرو -وهي موطن دلتا متحجرة لنهر كان يجري هناك منذ 3.6 مليار سنة، كما أنها موقع هبوط العربة الجوالة مارس 2020- هي موطن لمواد تترافق غالباً مع حفظ الأدلة على وجود الحياة القديمة. وتعزز هذه النتائج الجديدة من آمال العثور على أدلة بشأن وجود الحياة على المريخ فيما مضى في هذه الحفرة التي يبلغ عرضها 45 كيلومتراً، عندما كان سطح المريخ دافئاً وغنياً بالمياه السائلة. نُشرت الدراسة الأولى في 6 نوفمبر بمجلة Geophysical Review Letters، وتبين وجود السيليكا المائية، وهي مادة تتمتع بمزايا ممتازة لحفظ المواد العضوية والآثار البيولوجية ضمن أحفوريات ميكروية -أي أصغر من مليمتر واحد- لعدة مليارات من السنوات. ومن المرجح أن أية أحفوريات من هذا النوع في جيزيرو سيكون عمرها أكثر من مليار سنة، وذلك وفقاً لجيسي تارناس، وهو عالم كواكب في جامعة براون، والمؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة، والذي يقول: "إن الحصول على عينات من السيليكا التي تكونت في بيئات صالحة للسكن يعزز من فرصنا في العثور على أحفوريات ميكروية محفوظة بشكل جيد، إذا كانت الحياة قد وُجدت فعلاً على سطح المريخ". درس فريق تارناس البيانات التي جمعها نظام التصوير الطيفي الاستطلاعي المريخي المدمج (كريزم CRISM) الموجود على متن المسبار المداري الاستطلاعي المريخي، الذي أطلقته ناسا في 2005 لمراقبة المريخ ودراسة سطحه بدقة عالية. وقد قام تارناس

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.