اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
تقدمة بيريدوك



يعمل الأطباء وشركات التكنولوجيا في الصين على تطوير أدوات لأتمتة المهام الطبية الروتينية.

2021-06-05 13:56:17

12 يوليو 2018
في يوم من أيام شهر مارس الماضي وبين جدران إحدى المستشفيات في غربي بكين، قامت أخصائية الأشعة للكشف عن السرطان المدعوة "شونجشونج وو" بتحميل صورة شعاعية بدت مثيرة للشك في برنامج حاسوبي يشبه الفوتوشوب. حيث قامت شبكة عصبونية تم تدريبها على الآلاف من عينات الصور الشعاعية السابقة بالإشارة إلى وجود عُقيدات بوضعها ضمن مربعات حمراء اللون، والتي قامت وو بفحصها بعناية. قامت وو بتصحيح تشخيصين إيجابيين زائفتين حيث حددت الشبكة العصبونية بعض الأوعية الدموية خطأً على أنها أورام خبيثة محتملة. ولكنها عثرت أيضاً على عُقيدة كانت قد أغفلتها سابقاً، ربما تشير إلى كونها علامة مبكرة على الإصابة بالمرض. تُقدِم الصين على مبادرة كبيرة تهدف إلى إضافة الذكاء الاصطناعي إلى الرعاية الصحية باستخدام أدوات كهذه. يعكس هذا الاتجاه بطريقة أو بأخرى ما يحدث في كل من الولايات المتحدة وأوروبا. ولكن القيود المفروضة في الصين على استخدام البيانات والتقانات الجديدة تعد أكثر مرونة، وتبدو الحاجة إلى الأتمتة فيها أكثر وضوحاً. فهناك ما يعادل 1.5 طبيب لكل 1,000 شخص في الصين، مقارنة مع 2.5 طبيب في الولايات المتحدة. تتقدم الصين بخطى سريعة، حيث تعمل نحو 131 شركة حالياً على تطبيق الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية في البلاد، وذلك وفقاً لشركة "يو إنتيليجنس" الاستشارية والتي تتخذ من بكين مقراً لها. وقد كان مقرراً اعتباراً من الشهر التالي أبريل، أن تبدأ إحدى مستشفيات بكين بتمرير جميع صور الرئة الشعاعية لديها إلى خوارزمية للذكاء الاصطناعي بهدف تسريع عملية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.