اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


البداية مع مادة في التاريخ للمرحلة الجامعية تتضمن الألعاب الاستراتيجية، حيث تسمح عمليات المحاكاة الحاسوبية بدراسة الماضي بشكل لم يكن ممكناً من قبل.

2022-06-23 16:16:38

03 يوليو 2018
Article image

من أهم نتائج تقنيات النمذجة الحاسوبية أنها سمحت بمحاكاة العديد من الظواهر في العالم الحقيقي وبدقة مذهلة. على سبيل المثال، حلت النماذج الحاسوبية لديناميك الموائع محل الأنفاق الهوائية في الكثير من التطبيقات، وساهمت عمليات محاكاة مواقع التواصل الاجتماعي بتغيير فهمنا للاختناقات المرورية والتحكم بالحشود، وانتشار الأخبار المزيفة والأمراض المعدية. كما أن الكثير من الألعاب، مثل سلسلة Grand Theft Auto، و Second Life، وغيرها، تحتوي على محاكاة لعوالم كاملة تسمح للاعبين بتجربة واقع بديل. على الرغم من التأثير الكبير لهذه الظاهرة على العلم، فإن تأثيرها على العلوم الإنسانية، وخصوصاً التاريخ، لم يكن بنفس المستوى، وهو ما يعتبر فرصة بالنسبة للتاريخيين المغامرين. حيث ازداد عدد الألعاب الحاسوبية التي تحاكي أحداث الماضي بدقة أكبر من ذي قبل، ما يسمح للاعبين بفهم القوى المؤثرة على التاريخ، واستكشاف مساراته البديلة. هل يمكن لهذه الحوسبة التاريخية أن تغير من فهمنا للماضي ودروسه؟ سنحصل على الجواب بفضل عمل ميهميت سوكرو كوران في جامعة عبد الله غل في تركيا، بالاشتراك مع بعض الزملاء. قام هؤلاء الباحثون بتطوير مادة تاريخ للمرحلة الجامعية يقوم الطلاب فيها باستخدام ألعاب حاسوبية تاريخية لفهم مواضيع المادة بشكل أفضل، وبشكل مباشر وبسيط. وعلى مدى السنوات الأربع المنصرمة، أدخل كوران وزملاؤه مجموعة متنوعة من الألعاب الحاسوبية في هذه المادة لتحديد الأفضل من بينها من حيث إثارة النقاشات وتحسين فهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.