اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image

مصدر الصورة: أنسبلاش



ركبت أليكس روزينبلات مع سائقي أوبر لآلاف الكيلومترات، وقد تحدثنا معها حول التأثير الكبير لهذا القانون.

2018-12-24 16:13:12

24 ديسمبر 2018
أصدرت مدينة نيويورك مؤخراً قانوناً للحد الأدنى من الأجور لسائقي أوبر وليفت، وهو الأول من نوعه لسائقي السيارات العاملة بالطلبات الإلكترونية "ride-hail" في الولايات المتحدة. وأردت أن أعرف أثر هذا القانون على هؤلاء السائقين في كافة أنحاء العالم، ولهذا عندما كنت في نيويورك، جلست مع أليكس روزينبلات (مؤلفة كتاب "Uberland: How Algorithms Are Rewriting the Rules of Work")، حيث تتخصص روزينبلات في دراسة التوجهات التكنولوجية المختلفة، وقد ركبتْ مع سائقي أوبر لمسافات يزيد مجموعها على 8,000 كيلومتر حتى تكتشف كيف تؤدي التكنولوجيا إلى تحولات في العمل. وتحدثنا سوية عن نتائج هذا القانون الجديد، وسلطة نيويورك الفريدة من نوعها على أوبر، وكيف يمكن أن تلعب الخوارزمية دور رب العمل. ما رأيك في قرار مدينة نيويورك الجديد بوضع حد أدنى للأجور لسائقي أوبر؟ هل سيُحدث أثراً بالنسبة لهؤلاء السائقين؟ أجل. أعتقد أنه يمثل سابقة مثيرة للإعجاب، ليس فقط بالنسبة للسائقين، بل لوضع مثال تحتذي به المدن الأخرى حول العالم، التي تواجه صعوبات في تنظيم شركات الطلب الإلكتروني للسيارات، وشركات التكنولوجيا بشكل عام. إن تحديد حد أدنى للأجور أمر هام، ولكن نيويورك تعتبر أيضاً حالة فريدة من نوعها. ففي الكثير من الحالات، تمكنت أوبر من موازنة نفسها بين القوانين التي تنطبق على سائقي سيارات الأجرة العادية من جهة والقوانين التي تنطبق على سائقي أوبر من جهة أخرى، وذلك بحجة أنها شركة تكنولوجية، وليست شركة للنقل. هل تعتقدين أن مدينة نيويورك تتمتع بحيز إضافي من النفوذ قد لا تتمتع به مدنٌ أخرى بسبب العدد الكبير من سائقي أوبر فيها؟ إن الكثير من المدن لا تعرف حتى عدد

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.