Article image
الصورة الأصلية: فيرجن هايبرلوب | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



نقلت الشركة اثنين من مديريها التنفيذيين بسرعة 172 كيلومتراً في الساعة، باستخدام (أول وسيلة نقل جديدة في العالم منذ أكثر من قرن).

بقلم

2020-11-11 05:56:17

10 نوفمبر 2020

إنجاز تاريخي حققته فيرجن هايبرلوب

أعلنت شركة فيرجن هايبرلوب (Virgin Hyperloop)، أمس 9 نوفمبر، أنها أجرت بنجاح أول اختبار لنقل البشر بواسطة كبسولة تستخدم نظاماً جديداً فائق السرعة، مشيرة إلى أنها حققت إنجازاً تاريخياً في مجال النقل على مستوى العالم.

من داخل الكبسولة جوش جيجل وسارة لوشيان

من داخل الكبسولة: جوش جيجل، رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة والمؤسس المشارك، وسارة لوشيان، رئيسة قسم تجربة الركاب.
مصدر الصورة: فيرجن هايبرلوب

وأوضحت الشركة، في بيان، أنه تم إجراء الاختبار في مضمار (DevLoop) التابع لها في صحراء ولاية نيفادا على بعد 30 دقيقة من مدينة لوس أنجلوس، وهو الذي أجرت فيه سابقاً أكثر من 400 اختبار غير مأهول. وحملت الرحلة الأولى كلاً من رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة والمؤسس المشارك جوش جيجل، ورئيسة قسم تجربة الركاب سارة لوشيان.

وبعد ربطهما في مقعديهما على متن مركبة XP-2، التي يطلق عليها اسم بيجاسوس، تم نقلهما إلى غرفة معادلة الضغط، حيث تم سحب الهواء من داخل الأنبوب الذي تسير فيه المركبة. ومع انطلاق الرحلة، تسارعت الكبسولة إلى سرعة 107 ميل في الساعة (172 كم) على طول المسار، قبل أن تتباطأ حتى توقفت في النهاية.

أول نمط جديد للنقل الجماعي خلال قرن

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس شركة فيرجن هايبرلوب ورئيس مجلس إدارة المجموعة والرئيس التنفيذي لشركة موانئ دبي العالمية: “كان من دواعي سروري أن أرى التاريخ يصنع أمام عيني، وأن أرى ظهور أول نمط جديد للنقل الجماعي منذ أكثر من 100 عام”. وتعد موانئ دبي العالمية، المزود العالمي للخدمات اللوجستية الذكية، من أبرز المساهمين في هذا المشروع.

وأضاف سلطان أحمد بن سليم، الذي شاهد الاختبار مباشرة من ولاية نيفادا: “كان لديّ دائماً إيمان كبير بإمكانات فريق فيرجن هايبرلوب لتحويل هذه التكنولوجيا إلى نظام آمن، وقد نجحنا في تحقيق ذلك في تجربة اليوم، واقتربنا خطوة أخرى من عصر جديد في عالم النقل المستدام وفائق السرعة للأشخاص والبضائع”.

وعلى الرغم من أنه من المقرر أن تتسع المركبة التي ستنقل الركاب مستقبلاً لحوالي 28 راكباً، إلا أن كبسولة XP-2 التي أجرت الاختبار لا تتسع سوى لشخصين فقط، وتم تصميمها لإثبات أن الركاب يمكنهم السفر بأمان في مركبات هايبرلوب.

نقلة غير مسبوقة

من جانبها، نشرت شركة موانئ دبي العالمية تغريدة على موقع تويتر قالت فيها:بدعم من شركة موانئ دبي العالمية، حققت شركة “ڤيرجن هايبرلوب” إنجازاً تاريخياً مع نجاح أول تجربة لنقل الركاب في كبسولة “هايبرلوب”، المشروع المستقبلي الواعد الذي سيشكل مع اكتماله نقلة غير مسبوقة في مجال النقل والمواصلات على مستوى العالم”.

وقال السير ريتشارد برانسون مؤسس مجموعة فيرجن جروب: “على مدى السنوات القليلة الماضية، كان فريق فيرجن هايبرلوب يعمل على تحويل تقنيته الرائدة إلى حقيقة. وقد أظهرنا بهذا الاختبار الناجح أن روح الابتكار ستغير الطريقة التي يعيش بها الناس ويعملون ويسافرون في السنوات القادمة”.

وتقول الشركة إن السرعة القصوى لمركباتها ستصل إلى 1080 كيلومتراً في الساعة، لتقطع المسافة بين مدينتي لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو خلال 43 دقيقة، وهي المسافة التي تقطعها الطائرة خلال ساعة و28 دقيقة وتقطعها السيارة خلال 6 ساعات، وذلك دون أي انبعاثات ضارة على البيئة. ومع ذلك فإن أفضل سرعة حققتها الشركة في تجاربها حتى الآن كانت 240 ميلاً في الساعة (387 كم)، التي وصلت إليها عام 2017.


شارك