اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جوان وونج



لم يحقق الواقع المعزز أعلى انتشار له في مجال الألعاب، بل في مجال فلاتر الوجوه على منصات التواصل الاجتماعي.

2021-04-22 11:26:04

21 أبريل 2021
بدأت فيرونيكا باستخدام الفلاتر لتعديل صورها الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي عندما كانت في الرابعة عشر من عمرها. وتتذكر أن جميع الطلاب في مدرستها المتوسطة كانوا يشعرون بالحماس إزاء هذه التكنولوجيا عندما أصبحت متاحة للجميع، وأن اللعب بها جلب لهم الكثير من التسلية. وتقول: "لقد كان الأمر أقرب إلى أضحوكة وحسب.  فلم يكن الناس يحاولون تحسين مظهرهم عند استخدام الفلاتر". غير أن أختها الصغرى صوفيا، والتي كانت حينها في الصف الخامس، تخالفها الرأي. "لقد كانت وسيلة لتحسين المظهر، وكنا نستخدمها بهذا الشكل بالتأكيد" "إذا أتيحت الفرصة أمام فتاة في الثانية عشرة من عمرها لاستخدام شيء يجعلها لا تبدو بهذا العمر، فمن الطبيعي أن تستخدمه. لقد كان أروع شيء على الإطلاق،  وكنت أشعر أنني جميلة للغاية". عندما ظهرت فلاتر الوجه التي تعتمد على الواقع المعزز لأول مرة على منصات التواصل الاجتماعي، كانت مجرد تقليعة جديدة لا أكثر. وقد سمحت للمستخدمين بممارسة لعبة تغيير الشكل والملابس، ولكن في الفضاء الافتراضي: حيث يمكنك على سبيل المثال أن تغير وجهك حتى يصبح شبيهاً بوجه حيوان، أو تضع عليه شارباً. أما اليوم، فقد أصبح المزيد والمزيد من اليافعين –خصوصاً المراهقات- يستخدمون الفلاتر التي "تجمل" مظهرهم وتعدهم بالحصول على إطلالة شبيهة بإطلالات عارضات الأزياء عن طريق تطبيق مؤثرات زيادة تحديد الخطوط والتقليص والتحسين وتغيير اللون على وجوههم وأجسامهم. تستخدم فيرونيكا وصوفيا تطبيقات سناب شات وإنستقرام وتيك توك بكثرة، حيث حققت هذه الفلاتر شعبية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


PEROVSKITE

البيروفسكايت

هي مركبات طبيعية أو مصنّعة في المختبر ذات بنية بلورية مماثلة لبنية أوكسيد التيتانيوم والكالسيوم الذي يعتبر أول البيروفسكايت المكتشفة.