Article image
مصدر الصورة: أليكس كوتليارسكي عبر أنسبلاش



نقدم إليكم مجموعة من الخطوات والسياسات التي تعمل الشركات على تنفيذها لتحقيق عودة آمنة لموظفيها إلى أعمالهم.

2020-05-06 00:20:54

05 مايو 2020

متى ستعود الحياة إلى طبيعتها ونرجع إلى العمل؟ لعله السؤال الأكثر إلحاحاً في أذهاننا هذه الأيام. لكن رغم أهمية “التوقيت”، فإن “الكيفية” تحتل القدر نفسه من الأهمية في هذه المرحلة.

كيف ستضمن الشركات بيئة آمنة للعمل تحمي موظفيها من التعرض للإصابة بفيروس كورونا؟ وما الإجراءات التي يجب اتخاذها لطمأنة العاملين وتشجيعهم على العودة إلى مكاتبهم؟ وكيف سيكون شكل العمل في هذه المرحلة الانتقالية؟

نقدم إليكم مجموعة من الخطوات والسياسات التي تعمل الشركات على تنفيذها لتحقيق عودة آمنة لموظفيها إلى أعمالهم.

إجراءات خارج مقر العمل

من المهم أن تفكر الشركات في تزويد مقراتها بأجهزة قياس الحرارة كوسيلة أولية لكشف احتمال إصابة موظفيها قبل دخولهم، كما يمكن أن تدفع للموظفين تكاليف ركوب سيارة الأجرة (التاكسي) للحضور إلى المكتب بهدف تجنب التقاطهم العدوى في وسائل النقل العامة.

التدرج في إعادة الموظفين إلى العمل

معظم الشركات تملك مساحات محدودة وليست قادرة على إبقاء مسافة مترين بين مكاتب موظفيها، لذا ستحبِّذ عودة تدريجية لأعداد قليلة من الموظفين. علاوة على ذلك، لا يزال الكثير من الموظفين متخوفاً من الخروج من المنزل والاختلاط بالآخرين، بينما يضطر آخرون إلى رعاية أطفالهم لمدة أطول حتى تفتح المدارس ومراكز الرعاية أبوابها. كما يمكن للشركات إتاحة إمكانية العمل عن بعد للراغبين في ذلك وغير المستعدين بعد للعودة إلى مكاتبهم. وربما تطلب الشركات من الموظفين الأكثر عرضة لإصابة خطيرة ألّا يحضروا إطلاقاً، أو منحهم إجازات مدفوعة الأجر.

تغييير نظام الدوام

ينبغي على الشركات أن تنظّم دوام الموظفين بطريقة تقلل من احتمال انتقال العدوى بينهم؛ حيث يمكن للشركة أن تقسم الموظفين إلى مجموعتين أو ثلاثة تحضر إحداها إلى المكتب يومين في الأسبوع في حين تتابع المجموعات الأخرى عملها عن بعد على التناوب.

إعادة التفكير في تصميم مكان العمل

من الضروري إعادة تنظيم مساحات العمل بشكل يراعي الابتعاد الاجتماعي؛ حيث سيتيح تطبيق نظام العمل بالتناوب بين الفرق كسب مساحات إضافية تتيح إبقاء مسافة آمنة بين المكاتب. كما يمكن للشركات التي لا تمتلك مساحات كافية أن تثبّت جدراناً زجاجية أو بلاستيكية بين المكاتب. وقد تفكر الشركات في إلغاء أماكن تلاقي الموظفين الاعتيادية، مثل المساحة الصغيرة أمام آلة صنع القهوة أو طاولات تناول الغداء. ويمكن حتى أن تطلب من الموظفين إحضار غدائهم وشرابهم معهم لتجنب الاختلاط بالآخرين أو الخروج من مقر العمل.

توفير وسائل التعقيم والوقاية

لابدّ من تأمين الكمامات ومعقمات الأيدي وربما القفازات خلال الأشهر القادمة في مقرات العمل. وفي حال عدم توافر الكمامات، يمكن الطلب إلى الموظفين أن يقوموا بتحضيرها يدوياً في منازلهم. أضف إلى ذلك تكثيف عمليات تنظيف السطوح وقبضات الأبواب؛ بحيث تساهم هذه الوسائل في تقليل احتمال نشر أو التقاط العدوى بين الزملاء.

من شأن كل هذه الإجراءات أن تجعل العودة إلى العمل أكثر أمناً وتمنح الموظفين ثقة أكبر في إمكانية استئناف دوامهم في ظل ظروف صحية مناسبة تقيهم من الإصابة بمرض كوفيد-19.


شارك