اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تمثل السعادة حالة ذهنية محيِّرة يسعى الكثيرون إلى تعزيزها، والآن وجد الباحثون طريقة للتنبؤ بمستويات السعادة باستخدام بيانات الساعة الذكية.

2021-07-29 14:08:26

03 نوفمبر 2018
Article image

إن أحد التحديات الأكثر أهمية في الحياة في القرن الحادي والعشرين هو معرفة كيف تكون سعيداً. حيث إن هناك الكثير من النصائح، وقد كتب أرسطو أن "السعادة هي إحدى حالات النشاط". ووجد فريق من الباحثين أن من الممكن زيادة مستويات السعادة من خلال إحاطة نفسك بالأشخاص الذين يشعرون بالسعادة. وفي الواقع، فقد ذكرت التقارير أن كل شخص سعيد موجود في حياتك يزيد من سعادتك بنحو 9%. لكن علم السعادة يعوقه مشكلة كبيرة في القياس، فكيف يمكننا قياس مستويات السعادة بدقة ثم استخدام تلك البيانات للتنبؤ بوقت وكيفية سعادة الشخص في المستقبل؟ نحصل اليوم على إجابة من نوع ما، وذلك بفضل بحث باسكال بدنر وزملائه في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبردج، فقد وجد هؤلاء الباحثون طريقة لاستخدام الساعة الذكية لقياس السعادة والتنبؤ بها. تعتمد التقنية المعنية على ساعة ذكية من شركة بيبل (Pebble) متصلة بهاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد، ويشغِّل كل من الساعة والهاتف تطبيقاً يجمع البيانات ثم يعرضها، كما تجمع الساعة بعض البيانات مثل معدَّل ضربات القلب ومستويات النشاط. ويسمح تطبيق الهاتف الذكي للمستخدمين بالإبلاغ عن مدى سعادتهم ونشاطهم، من خلال "مقياس السعادة" الذي يقترح مزاج المستخدم ويسمح للفرد بتغييره إذا لم يكن صحيحاً. وتستند اقتراحات مقياس السعادة على نظرة علماء النفس التقليدية للسعادة كعامل ذي بعدين، هما: الإثارة والقيمة الذاتية. تعكس الإثارة الاستعداد للعمل أو مستوى النشاط وترتبط مع النشاط بشكل أكثر من المعتاد وارتفاع

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.