اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة تقدمة من كارين هاو



مراجعة كتاب: لماذا تعجز فيسبوك عن إصلاح نفسها؟

في كتاب (حقيقة مُرَّة)، كشفت المؤلفتان عن العيوب الأساسية في فيسبوك عبر سرد مفصل لأنشطة الشركة خلال عمليتين انتخابيتين في الولايات المتحدة.

2021-07-28 14:00:29

2021-07-29 05:45:30

28 يوليو 2021
كان المهندس الذي يعمل في فيسبوك متشوقاً لمعرفة سبب عدم رد صديقته الحميمة على رسائله. ربما كان هناك تفسير بسيط، لعلها كانت مريضة أو في إجازة. لذا، عند الساعة 10 مساءً في إحدى الليالي في مقر الشركة في مينلو بارك، دخل إلى ملفها الشخصي على فيسبوك عبر الأنظمة الداخلية للشركة، وبدأ يبحث في بياناتها الشخصية: توجهاتها السياسية ونمط حياتها واهتماماتها، وحتى موقعها في الوقت الفعلي. تم طرد المهندس لاحقاً نتيجة لسلوكه هذا، بالإضافة إلى 51 موظفاً آخر أساؤوا بشكل غير لائق استغلال ميزة وصولهم إلى بيانات الشركة، وهو امتياز كان متاحاً في ذلك الحين لكل من عمل في فيسبوك بغض النظر عن وظيفتهم أو أقدميتهم. كانت الغالبية العظمى من الموظفين الـ 51 مثله تماماً؛ إذ كانوا رجالاً يبحثون عن معلومات حول النساء اللواتي أثرن اهتمامهم. في سبتمبر من عام 2015 -بعد أن لفت أليكس ستاموس، كبير مسؤولي الأمن الجديد، انتباه مارك زوكربيرج إلى هذه المشكلة- أمر الرئيس التنفيذي بإصلاح شامل للنظام لتقييد وصول الموظفين إلى بيانات المستخدمين. كانت تلك الخطوة انتصاراً نادراً لستاموس؛ حيث نجح في إقناع زوكربيرج بأن المسؤولية عن هذا الخلل تكمن في تصميم فيسبوك نفسها وليس في السلوك الفردي. هكذا جاء في افتتاحية كتاب "الحقيقة المرّة"، وهو كتاب جديد عن فيسبوك كتبته مراسلتا صحيفة نيويورك تايمز المخضرمتان شيرا فرنكل وسيسيليا كانج. بفضل خبرة فرنكل في مجال الأمن السيبراني، وخبرة كانج في مجال التكنولوجيا والسياسة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو