اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لم يتمكن أي شخص حتى الآن من بناء جهاز عملي يعمل بدرجة حرارة الغرفة.

2021-07-29 14:07:06

13 أغسطس 2018
Article image

تعدُّ الحقول الكهربائية المنتَجة داخل الجسم أداةً تشخيصيةً قويةً؛ إذ يستخدم الأطباء هذه الإشارات بشكل روتيني لقياس وظائف الدماغ والقلب والأعصاب والعضلات، مما يعطي فكرة يستحيل الحصول عليها باستخدام أدوات أخرى. إلا أن لهذه الطريقة بعض القيود؛ فمن الصعب على سبيل المثال التقاط الإشارات الكهربائية من قلب الجنين لأنها تتداخل مع إشارات الأم، وهذا ما يجعل تشخيص بعض أمراض القلب عند الجنين أمراً في غاية الصعوبة. ولكن هناك طريقة أخرى لدراسة النشاط الكهربائي للجسم، وذلك عن طريق قياس الحقل المغناطيسي الذي ينتجه، إذ إن من السهل فصل إشارة الجنين عن الأم؛ لأن الحقول المغناطيسية تتلاشى بسرعة خلال مسافات قصيرة. لكن أجهزة قياس المغناطيسية ذات الحساسية المطلوبة تعتمد على إحدى التقنيات فائقة التوصيل، والتي يجب تبريدها إلى درجة حرارة الهليوم السائل، كما أن العزل -الذي يتطلبه ذلك- يمنع هذه الأجهزة من الاقتراب من العضو المستهدف؛ وبالتالي ظلت الإشارات المغناطيسية ضعيفة وصعبة التفسير دائماً. إن كل ما نريده إذن هو مقياس مغناطيسي يعمل بدرجة حرارة الغرفة، ويمكن وضعه بعيداً عن العضو الهدف بمقدار ملليمترات، ويكون حساساً بما يكفي لقياس الإشارات المغناطيسية ذات الأهمية. ويبدو أن ذلك صار ممكناً الآن بفضل أعمال كاسبر جنسن وزملائه في جامعة كوبنهاغن بالدنمارك، فقد قاموا بقياس إشارات تشخيصية مختلفة من قلبٍ حيواني بحجم قلب الجنين البشري، عن طريق استخدام مقياس مغناطيسي يعمل بدرجة حرارة الغرفة، وهذا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.