تمكن العلماء من إجراء ما يحتمل أنها عمليات الرصد الأولى من نوعها على الإطلاق لكوكب وهو في طور الولادة.

2020-05-21 21:38:53

21 مايو 2020
Article image
مصدر الصورة: ESO/Boccaletti et al

يقول الخبر

تمكن العلماء من إجراء ما يحتمل أنها عمليات الرصد الأولى من نوعها على الإطلاق لكوكب وهو في طور الولادة. الصور التي تم إصدارها حديثاً، هي لنظام نجمي فتيّ للغاية يسمى “إيه بي أوريجاي”، يبعد عنا نحو 520 سنة ضوئية. حيث تُظهر هذه الصور قرصاً هائل الحجم من الغاز والغبار الملتفين. يتميز القرص بالتفاف حلزوني يمكن أن يشير إلى المكان الذي يتشكل فيه كوكب جديد. تم نشر النتائج أمس 20 مايو في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية (Astronomy & Astrophysics).

كيف تمكنوا من تحقيق هذا الاكتشاف؟

تم رصد النظام النجمي إيه بي أوريجاي قبل بضع سنوات بواسطة مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير في تشيلي. أظهرت هذه الصور اثنتين من الدوامات اللولبية الغازية الطويلة بالقرب من النجم، ما حفز العلماء على متابعتها باستخدام تلسكوب المرصد الأوروبي الجنوبي، الذي يعرف باسم المقراب العظيم، وهو يقع في تشيلي أيضاً. هذا التلسكوب مزود بأداة تسمى سفير (SPHERE)، يمكنها استعراض الضوء الخافت الذي ينعكس عن حبيبات الغبار الصغيرة، والانبعاثات الصادرة عن القرص الداخلي للنظام النجمي.

رقصة كونية

أكدت صور سفير وجود الدوامات اللولبية، كما أنها أظهرت الالتفاف الذي يشير إلى أن الأذرع اللولبية متصلة. هذه الدوامات اللولبية هي التي تسمح للمواد الغازية والغبارية الأخرى -التي تتحرك عبر النظام النجمي اليافع- بالتراكم على الكوكب الذي يمر في طور التشكل، والذي يكبر ببطء إلى أن يكتمل نموه بشكل نهائي.


شارك