اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




استخدم باحثو إم آي تي الذكاء الاصطناعي لتحسين نكهة الريحان، وذلك ضمن توجه عام لاستخدام الذكاء الاصطناعي لإحداث ثورة في الزراعة.

بقلم

2020-06-07 11:50:41

18 أبريل 2019
ما الذي يجعل من الريحان رائعاً لهذه الدرجة؟ في بعض الأحيان، إنه الذكاء الاصطناعي. استُخدم الذكاء الاصطناعي لتعديل نباتات الريحان بحيث تصبح أكثر لذة. وعلى الرغم من أننا، وللأسف، لا نستطيع أن نختبر هذا المذاق عملياً، فإننا نعرف أن هذه الجهود تعكس توجهاً عاماً نحو استخدام علوم البيانات والتعلم الآلي لتحسين الزراعة. قام الباحثون بتحسين مذاق الريحان عن طريق استخدام التعلم الآلي لتحديد ظروف النمو التي تزيد من تركيز المركبات المتطايرة المسؤولة عن مذاق الريحان. وقد نُشرت هذه الدراسة مؤخراً في مجلة journal PLOS One. زُرع الريحان في وحدات زراعة مائية ضمن حاويات شحن معدلة في ميدلتون بماساتشوستس، وذلك بوجود تحكم آلي بالحرارة والإضاءة والرطوبة وغيرها من العوامل ضمن الحاويات. واختبر الباحثون مذاق النباتات بالبحث عن مركبات معينة باستخدام الاستشراب الغازي وقياس الطيف الكتلي، ومن ثم تلقيم النتائج لخوارزمية تعلم آلي تم تطويرها من قبل إم آي تي وشركة كوجنيزانت. بيّن البحث، وبشكل مخالف للتوقعات، أن تعريض النباتات إلى الضوء 24 ساعة يومياً يولّد أفضل مذاق. ويخطط الباحثون لدراسة كيفية استخدام التكنولوجيا لتحسين قدرات النباتات على التصدي للأمراض، إضافة إلى دراسة استجابة النباتات المختلفة لآثار التغير المناخي. يقول

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.