اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إنتل



تستمد الشريحة الإلهام من بنية الدماغ ونشاطه الكهربائي للتمييز بين الروائح.

2020-03-17 17:00:12

2020-04-01 11:27:31

17 مارس 2020
من بين كل ما يستطيع دماغنا القيام به، فإن الطريقة التي يُساعدنا بها على الشم هي واحدة من أيسر الطرق فهماً. عندما تصطدم إحدى الروائح بالخلايا الشمية في أنوفنا، فإنها ترسل إشارة إلى مجموعة الخلايا العصبية ذات الصلة في الدماغ، والمعروفة باسم البصلة الشمية. بعد ذلك، تنقل البصلة الشمية الإشارة إلى أجزاء أخرى من الدماغ، مما يسمح لنا باستحسان عطر الجريب فروت أو تجنب رائحة القمامة الكريهة. رغم أن البصلات الشمية مقصورة على الثدييات، إلا أن الحيوانات الأخرى -مثل الحشرات- تحمل أيضاً هياكل عصبية مماثلة. ويقول مايك ديفيز، مدير مختبر حوسبة المحاكاة العصبية التابع لشركة إنتل، إن هذا يعني أن…


مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو