اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ريلتايم روبوتيكس



يمكن للروبوتات التي تستطيع تخطيط حركاتها بسرعة أن تفيد في تسريع أتمتة المصانع والحفاظ على سلامة البشر.

بقلم

2019-07-04 12:51:42

04 يوليو 2019
ليست فكرة سديدة أن تضع يدك أمام ذراع روبوت صناعي، فعلى الرغم من أن هذه الآلات تتحرك بسرعة ودقة، فهي أيضاً عمياء وغبية لدرجة أنها لا تجد أي مانع في تحطيم أحد أطرافك ومتابعة عملها بسعادة. ولهذا، فقد احتجت إلى شيء من الشجاعة لإجراء هذه التجربة مع ذراع روبوتية يتم اختبارها في ريلتايم روبوتيكس، وهي شركة ناشئة اتخذت مقراً لها قرب ميناء بوسطن، حيث مددت ذراعي إلى الأمام معترضاً حركة الذراع الروبوتية عندما حاولت التقاط جسم من الطاولة لوضعه في صندوق. ومن حسن الحظ أن الروبوت توقف لبرهة، ومن ثم التف برشاقة حول ذراعي الممدودة، ووضع الجسم في الصندوق بشكل مرتب. لم تُكسَر أية أطراف ذلك اليوم. يمكن أن يكون هذا التكيف الرشيق مفيداً للغاية في صناعة الروبوتات، فهناك بعض الروبوتات القادرة على العمل جنباً إلى جنب مع البشر، ولكنها عادة ما تكون ضعيفة الاستطاعة وقليلة الدقة ومحدودة الاستخدام. أما الآلات الصناعية ذات القدرات والاستطاعة الكبيرة، فما زالت في حاجة إلى بيئات عمل محددة بدقة، وخالية من البشر القابلين للكسر. يقول شون موراي، وهو مهندس روبوتات وأحد مؤسسي ريلتايم روبوتيكس، والذي رافقني في تلك الزيارة: "حتى لو لم تكن لديك مشكلة في وجود البشر قرب الروبوت، فقد ترغب في تعديل البيئة المحيطة به دون الحاجة إلى دفع تكاليف استدعاء فني مختص للقيام بهذا العمل". مشكلة الحركة تحاول عدة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.