Article image
مصدر الصورة: أندوريل



تطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري : عقد بقيمة 13.5 مليون دولار لمراقبة قواعد الجيش الأميركي بأنظمة مؤتمتة.

2020-11-08 23:16:53

29 يوليو 2019

تمكنت الشركة الناشئة أندوريل -التي أسسها مخترع أوكيولوس ريفت بالمر لاكي– من توقيع عقد لمراقبة القواعد العسكرية الأميركية باستخدام تكنولوجيا المراقبة المؤتمتة وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

عقد بملايين الدولارات لمراقبة قواعد الجيش الأميركي

تبين وثائق حكومية أن أندوريل وقّعت مؤخراً عقداً بقيمة 13.5 مليون دولار لمراقبة قواعد القوات البحرية الأميركية بأنظمة مؤتمتة. تقع قاعدتان من هذه القواعد في اليابان، في حين تقع بقية القواعد في هاواي وأريزونا.

الأتمتة والتعلم الآلي في المراقبة العسكرية

يتمحور العقد حول نظام يعمل على مدار الساعة من أجل “كشف وتحديد وتصنيف وتتبع البشر الذين يتحركون سيراً على الأقدام أو ضمن العربات المدولبة أو المجنزرة على الأرض، ومن يسبحون على سطح الماء، إضافة إلى المركبات والزوارق التي تسير على سطح الماء”. وتصنع أندوريل نظام لاتيس الذي يقوم بهذه المهام بالاعتماد على أبراج الحساسات والطائرات المسيرة، ويستخدم التعلم الآلي لكشف المتسللين آلياً.

تحديات استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري

تبين المشاكل التي أثارها اشتراك جوجل في مشروع ميفن أن استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري والجيش ما زال مسألة إشكالية مثيرة للجدل، غير أن هذا العقد يُبرهن أن هذه التكنولوجيا بدأت تمتد بسرعة إلى المجال الدفاعي. كما يبين كيف أن المتعاقدين العسكريين الحاليين يتعرضون لمنافسة شرسة من الشركات المعتادة على العمل بسرعة الشركات الناشئة.

الشركة أسسها خبراء في الذكاء الاصطناعي

تأسست أندوريل على يد بالمر لاكي، مخترع أوكيولوس ريفت، مع مجموعة من مخضرمي شركة الذكاء الاصطناعي الناشئة بالانتير. وقد أثار لاكي الجدلَ من قبل لتطويره تكنولوجيا للمساعدة على مراقبة الحدود الأميركية، وهي مسألة ذات مدلولات سياسية.