X
Article image

Article image

الشركات التقنية الناشئة حب

نظام ذكاء اصطناعي محسَّن للسيارات ذاتية القيادة يستطيع معالجة البيانات بسرعة، ويستهلك مقداراً أقل من الطاقة.

إذا فتحت صندوق سيارة من نماذج السيارات ذاتية القيادة المعدَّة للاختبار، فستجد أنه مليء بالأسلاك والأجهزة التي تعمل على معالجة كمٍّ هائل من البيانات في الزمن الحقيقي، حتى تتمكن السيارة من السير بشكل ذاتي. ولكن هذه الأسلاك والأجهزة تشغل مساحة من السيارة يمكن استغلالها بشكل أفضل، كما تستهلك مقداراً كبيراً من الطاقة.

ولهذا فقد قامت كل من بي إم دبليو آي فينتشرز وتويوتا فينتشرز للذكاء الاصطناعي بالاستثمار في شركة ناشئة تعمل على إيجاد حل لهذه المشكلة، تُدعى “ريكوغناي” (Recogni)، وهي تعمل على تطوير نظام ذكاء اصطناعي محسَّن للسيارات ذاتية القيادة، بحيث يستطيع معالجة البيانات بسرعة، وفي نفس الوقت يستهلك مقداراً أقل من الطاقة. 

كيف يعمل؟
نظراً لحاجة السيارات ذاتية القيادة إلى شبكة كبيرة من الأجهزة اللازمة لتمكينها من السير بشكل ذاتي، تطوّر هذه الشركة نظاماً يستخدم مجموعة متنوعة من مستشعرات الصور التي تستطيع تمييز كائنات وأجسام صغيرة جداً وبعيدة في نفس الوقت، بشكل أفضل من المنافسين، ومن ثم يعتمد على الرؤية الحاسوبية لتمييز هذه الأجسام؛ حيث يمكن للنظام رؤية الإشارات المرورية على بعد 200 متر، وتمييز ما إذا كانت الإشارة حمراء أم صفراء أم خضراء، ومن ثم يتحكم في السيارة وفق لذلك.

وبحسب الموقع الرسمي للشركة، فإننا لن نستطيع تقليل مقدار الطاقة الذي تستهلكه السيارات ذاتية القيادة مهما حاولنا تحسين بنيتها لتكون أسرع، بل سيظل في معدل عشرات الكيلو واط؛ وذلك بسبب هذا الكم الهائل من البيانات التي تحتاج لمعالجته حتى تستطيع السير بشكل ذاتي. ولكن نظام الذكاء الاصطناعي الذي تعمل الشركة على تطويره يغيّر من هذا تماماً؛ حيث يمكنه أن يعالج قدراً كبيراً جداً من البيانات باستخدام 100 واط فقط.

تأسست شركة ريكوغناي في 2017، ومقرها في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا، ولديها مشاريع في مدينة ميونخ الألمانية. وهي تحاول إحداث ثورة في عملية إدراك ومعالجة البيانات للسيارات ذاتية القيادة من المستوى الثاني، كما ترى أن بإمكانها تسريع عمليات إطلاق السيارات من المستوى الثالث والرابع والخامس. ويمتلك مؤسسو الشركة خبرة طويلة في مجالات عديدة، مثل تصميم الأنظمة، والذكاء الاصطناعي، والرؤية الحاسوبية، واستخدام السيليكون في تصاميم معينة.

وقد حصلت الشركة على تمويل بقيمة 25 مليون دولار في الجولة الأولى من التمويل، التي قادتها جريت بوينت فينتشرز، وذلك من الشركات: تويوتا فينتشرز للذكاء الاصطناعي (Toyota AI Ventures)، وبي إم دبليو آي فينتشرز (BMW i Ventures)، وفوريسيا (Faurecia)، وفلوكسونيت (Fluxunit)، ودي إن إس كابيتال (DNS Capital).

وستعمل على استثمار هذا المبلغ في تطوير فريقها الهندسي، بالإضافة إلى تطوير تقنيتها الخاصة. ومع هذا ترى الشركة أن سيارات الأجرة ذاتية القيادة لن تكون متاحة قبل عام 2024.

المزيد من المقالات حول الآلات الذكية

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!