اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الشريحة الضوئية الدقيقة.
مصدر الصورة: لايت ويف لاب | جامعة برنستون



شريحة ضوئية دقيقة تشغّل نماذج الذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع بكثير من أشباه الموصلات وفي الوقت ذاته تستهلك قدراً أقلّ من الطاقة.

2019-07-22 13:56:01

27 يونيو 2019
ساهم التقدم الحاصل في قطاع الحوسبة -من صناعة معالجات أسرع إلى توفير مساحات لتخزين البيانات أرخص ثمناً- في بزوغ حقبة جديدة للذكاء الاصطناعي. والآن ها هو الطلب على نماذج للذكاءٍ الاصطناعي أكثر سرعة وأقلّ استهلاكاً للطاقة يثيرُ موجةً من الابتكارات الجديدة في حقل أنصاف النواقل. وبهذا الصدد، رسمت شركة "لومينوس كومبيوتنغ" (Luminous Computing) خطة طموحة لتسريع عمل الذكاء الاصطناعي بواسطة شريحة إلكترونية دقيقة جديدة. ويُذكر أن الشركة جمعت مؤخراً تمويلاً أساسياً بقيمة 9 ملايين دولار من مجموعة شخصيات بارزة مثل بيل جيتس ودارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر. وفي هذا السياق، تستخدم شريحة لومينوس الضوءَ بدل الإلكترونات التي تستخدمها أشباه الموصلات التقليدية لإجراء الحسابات الرياضية الصعبة التي تقوم عليها نماذج الذكاء الاصطناعي. وفي الوقت الراهن، تسعى العديد من الشركات في شتى القطاعات إلى رفع مستوى الذكاء الاصطناعي في آلاتها، ومن بينها تلك الشركات المُصنّعة للسيارات ذاتية القيادة، وتلك المُصنّعة للطائرات دون طيار. لكن الشرائح الإلكترونية المُستخدمة على نطاق واسع مثل وحدات المعالجة المركزية (CPUs) ليست مثالية في أدائها لهذه المهام؛ بسبب أنها تستهلك الكثير من الطاقة وغالباً ما تعجز عن معالجة البيانات بالسرعة المطلوبة. وهذه العقبات تؤدي إلى حدوث البطء والتأخير، وهو أمر مزعج لو كنت تنتظر نتائج إحدى خوارزميات التعلم الآلي لإدراجها في ورقة بحثية على سبيل المثال، لكن الأمر أكثر خطورةً وجِدّية عندما يتعلق بخوارزمية ذكاء اصطناعي تقود سيارة في شارع مزدحم! وتتفاقم حدة هذه العقبات حالياً؛ وذلك بحسب دراسة جديدة أجراها معهد الأبحاث "أوبن إيه آي" (OpenAI)، حيث

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.