اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 17:36:09

24 أكتوبر 2019
Article image

خلال العام الماضي، تحدثت الحكومة الروسية مطولاً حول إنشاء شبكة إنترنت محلية، ووفقاً للمشرّعين وأعضاء مجلس شيوخ "الكرملين"، فإن الفكرة تتمثل في امتلاك شبكة إنترنت يمكن أن تخضع لرقابة صارمة من الدولة، وربما تكون منفصلة عن الشبكة العالمية تماماً. فكيف ستؤثر شبكة الإنترنت المحلية الروسية على شبكة الإنترنت العالمية؟ اختبار فصل شبكة الإنترنت في روسيا خططت روسيا لتنفيذ ما يسمى باختبار فصل شبكة الإنترنت في أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ذلك قبل بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري المقرر فيه البدء بتطبيق القانون الجديد الذي ينص على إنشاء شبكة إنترنت محلية. تخطط روسيا لتكرار هذا الاختبار مرة واحدة على الأقل كل عام، حيث أصبحت الخطوة التي وصفها البعض بأنها خيالية أقرب إلى الواقع، ولا يمكن تجاهل الآثار المترتبة على الأمن السيبراني العالمي وما قد يحدث في روسيا نتيجة لذلك. دعونا نستعرض بإيجاز الأحداث السابقة. في فبراير/شباط، جرى تقديم مشروع قانون في "البرلمان" الروسي يهدف إلى جعل هذه الفكرة التي طال النقاش حولها، والمتمثلة في إنشاء شبكة إنترنت محلية، حقيقة واقعة. خضع هذا المشروع لمراجعات متتالية، على الرغم من أن جوهر الاقتراح هو نفسه، وهو فرض رقابة تنظيمية أوسع وأعمق على الإنترنت من قبل "الهيئة الروسية المنظمة للاتصالات" (Roskomnadzor)، وقد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.