X
Article image
مصدر الصورة: مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في معهد إم آي تي
Article image

مصدر الصورة: مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في معهد إم آي تي

الذكاء الاصطناعي حب

هذا القسم يأتيكم بالتعاون مع:

روبوت يشارك في التريند، هذا ما يحدث عندما تصبح تقليعات وسائط التواصل الاجتماعي مفيدة للعلم.

قد تكون الركلة الدورانية أمراً صعباً، ولكن يمكنك أن تشاهد في الأسفل هذا الروبوت وهو يؤدي نسخة مبسطة منها في “تحدي غطاء الزجاجة”، وفي حال لم تره من قبل، فهو عبارة عن محاولة لفتح زجاجة بركلة كافية لتدوير غطائها المحلزن من دون التسبب في إيقاع الزجاجة.

مصدر الفيديو: مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في معهد إم آي تي

ولكن لماذا؟

إذا تجاهلنا بهرجة مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذا الفيديو يبين في الواقع طريقةً جديدة وفعالة للتحكم في الروبوت والتفاعل معه.

كيف يعمل؟

يعتمد الروبوت على نظام روبوريز، الذي يراقب عضلات الشخص باستخدام حساسات النشاط الكهربائي العضلي، بمساعدة خوارزمية تعلم آلي تطابق بين الإشارات والحركات الفيزيائية. وبعد ذلك، يحاول الروبوت تقليد حركات الشخص، في حين أنه يمكن للمستخدم أيضاً التحكم فيه إلى درجة معينة عبر شد العضلات بدقة، ويمكن تطبيق هذه الطريقة على أي نظام روبوتي.

روبوتات مثلنا

على الرغم من كثرة الكلام حول “الروبوتات التي ستحل محل البشر”، إلا أن من المرجح أن يحمل المستقبل الكثير من العمل المشترك والتعاون. وقد يكون هناك الكثير من الأوضاع التي تتطلب ذكاء الإنسان وقدرته على التكيف لمساعدة الآلات على تحقيق مهمة ما.

وقد لا يحمل تحدي غطاء الزجاجة أهمية تذكر بالنسبة للبشر والروبوتات، ولكنه في هذه الحالة يبين التحكم الجيد الذي يمكن أن يساعدنا على التعاون مع هذه التكنولوجيا بشكل أكثر فعالية في المستقبل.

المزيد من المقالات حول الذكاء الاصطناعي

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!